بريطانيا تلغي تراخيص تصدير أسلحة لمصر

ألغت بريطانيا تراخيص لتصدير تجهيزات عسكرية إلى مصر بسبب مخاوف من استخدامها ضد المتظاهرين.
 
وأكدت الحكومة البريطانية على لسان وزير التجارة فينس كيبل عن قلقها الكبير إزاء الأوضاع في مصر والأحداث التي أدت إلى مقتل متظاهرين، مضيفا أنها تأخذ على محمل الجد مسؤولياتها في مجال الصادرات، وتطبق واحدا من أكثر نظم المراقبة صرامة بشأن صادرات الأسلحة.
 
وذكر كيبل أنه على الرغم من عدم وجود أي تقارير تشير إلى استخدام معدات بريطانية خلال المظاهرات في مصر، "إلا أننا قررنا التراجع عن خمسة تراخيص".
 
وشدد على أن الحكومة البريطانية لن تمنح تراخيص سلاح إلى أي بلد يكون هناك خطر واضح من استخدام هذه الأجهزة لقمع داخلي، أو في نزاع داخل بلد ما أو لشن حرب من دولة على أخرى أو تعريض الأمن القومي للخطر.
 
ويشير التقرير إلى 134 ترخيصا لتصدير معدات عسكرية لمصر بقيمة 59 مليون جنيه إسترليني (67 مليون يورو). وتتناول التراخيص معدات لآليات مدرعة ورشاشات إضافة إلى أجهزة إذاعية واتصالات للدبابات خصوصا.
 
وجاء إلغاء التراخيص بعد نشر تقرير لجنة برلمانية الأربعاء يحذر من بيع بريطانيا تجهيزات عسكرية إلى دول ضمن اللائحة البريطانية الخاصة للأنظمة الحساسة، وبينها سوريا وإيران.
 
ومنذ عزل الجيش المصري للرئيس محمد مرسي في 3 يوليو/تموز سقط عشرات القتلى والجرحى في مواجهات، فضلا عن اعتقال المئات.
المصدر : وكالات

حول هذه القصة

طالبت عشر منظمات حقوقية الحكومة المصرية المؤقتة بحماية حقوق الإنسان والحريات العامة، وحماية كافة المتظاهرين بغض النظر عن توجهاتهم ومواقفهم، ووقف حملات الاعتقال والملاحقة على خلفيات سياسية خارج نطاق القانون، كما دعت للإفراج الفوري عن الرئيس المعزول محمد مرسي.

أعلنت حركة تمرّد في مصر وجبهة الثلاثين من يونيو/حزيران تمسكهما بخريطة الطريق التي أعلنها الفريق أول عبد الفتاح السيسي، ودعتا إلى مظاهرة غدا في ميدان التحرير وأمام قصر الاتحادية دعما للقوات المسلحة، في حين حذرت جماعة الإخوان المسلمين من كابوس يهدد مصر.

اقترح مسؤولون في مجلس النواب الأميركي الخميس بقاء المساعدة العسكرية لمصر بمبلغ 1.3 مليار دولار للعام القادم، وفقا لشروط بينها إعداد الحكومة المؤقتة للانتخابات وإجراؤها. ويأتي ذلك وسط تريث أميركي للبت بخصوص ما إذا كان عزل الرئيس محمد مرسي انقلابا.

قال الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور إنه تم وضع إطار مؤسسي للعدالة والمصالحة الوطنية لا يستثني أحدا ولا يقصى فيه أحد، وتعهد بتحقيق الأمن والاستقرار في البلد الذي يشهد حالة من الانقسام منذ عزل الجيش للرئيس محمد مرسي.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة