نفي وفاة الأسير البرغوثي سريريا

نفى فريق دعم الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي "فداء" الأنباء التي تناقلتها وسائل إعلام إسرائيلية عن دخول الأسير الأردني عبد الله البرغوثي حالة موت سريري منذ يوم أمس السبت.

وقال مسؤول العلاقات العامة في الفريق أنس أبو خضير في تصريح صحفي أرسلت نسخة منه إلى الجزيرة نت، إنه لا صحة للمعلومات التي نقلتها الإذاعة العبرية عن دخول البرغوثي في موت سريري نقلا عن من أسمتها "مصادر فلسطينية".

وأفاد أبو خضير بأن البرغوثي لا يزال على قيد الحياة بعد أكثر 70 يوما على إضرابه عن الطعام الذي بدأ في الثاني من مايو/أيار الماضي.

لكن أبو خضير أكد أن صحة الأسير البرغوثي إضافة للأسير محمد الريماوي تدهورت بشكل خطير في الأيام القليلة الماضية نتيجة الاستمرار في الإضراب عن الطعام.

وتحدث عن نية الاحتلال "إيذاء" البرغوثي من خلال إبقائه وحيدا في مستشفى العفولة، في الوقت الذي نقل فيه بقية الأسرى الأربعة المضربين عن الطعام إلى مستشفى سوروكا.

ويعتبر البرغوثي -القائد السابق للجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الضفة الغربية- صاحب أعلى محكومية في تاريخ سجون الاحتلال، إذ قضت محكمة عسكرية إسرائيلية عام 2003 بسجنه 67 مؤبدا بعد أن أدانته بالمسؤولية عن مقتل أكثر من 60 إسرائيليا.

وتنظم فعاليات شبابية واتحادات طلابية عصر اليوم الأحد اعتصاما تضامنيا مع الأسرى في سجون الاحتلال أمام مقر الحكومة الأردنية في عمان، في استمرار للفعاليات المتضامنة مع الأسرى التي لم تتوقف منذ بدء إضرابهم عن الطعام.

ووجه الأسرى الأردنيون في السجون الإسرائيلية إضرابهم عن الطعام للحكومة الأردنية التي اتهموها بالتقصير في متابعة قضيتهم، حيث أكدوا أنهم لن يوقفوا إضرابهم عن الطعام حتى يتم الإفراج عنهم أو نقلهم إلى السجون الأردنية.

وصرحت وزارة الخارجية الأردنية أكثر من مرة بأنها تتابع أوضاع الأسرى في السجون الإسرائيلية، وأنها تسعى لتنظيم زيارات لعائلاتهم للسجون الإسرائيلية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

نقلت صحيفة معاريف الإسرائيلية عن مصادر فلسطينية أن إسرائيل وافقت على الإفراج عن 550 أسيرا فلسطينيا، على رأسهم أمين عام الجبهة الشعبية أحمد سعدات والقيادي في حركة فتح مروان البرغوثي.

أفاد فريق دعم الأسرى الأردنيين بالسجون الإسرائيلية (فداء) بأن سلطات الاحتلال قامت صباح الأربعاء بنقل الأسير عبد الله البرغوثي إلى مستشفى العفولة بعد تردي وضعه الصحي بعد 35 يوما من بدء إضرابه عن الطعام.

أكد نادي الأسير الفلسطيني أن الأسير عبد الله البرغوثي دخل مرحلة الخطر الشديد في المستشفى المحتجز بها بعد إضرابه عن الطعام في الثاني من شهر مايو/أيار الماضي.

حذرت أوساط فلسطينية مختلفة من تدهور خطير لصحة 16 أسيرا فلسطينيا مضربا عن الطعام منذ فترات طويلة، بينهم خمسة فلسطينيين من حملة الجنسية الأردنية، ومنهم صاحب أكبر حكم في تاريخ الاحتلال الإسرائيلي عبد الله البرغوثي.

المزيد من أسرى ورهائن
الأكثر قراءة