حماس: لا قتلى لنا بمجزرة الحرس الجمهوري

نفت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وجود معتقلين أو قتلى من أعضائها ضمن قتلى المجزرة التي وقعت أمام دار الحرس الجمهوري بالقاهرة فجر الاثنين وقتل فيها العشرات من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي.

وقال الناطق باسم حماس سامي أبو زهري في بيان تلقت يونايتد برس إنترناشونال نسخة منه، "إن ادعاءات بعض الجهات المصرية حول وجود أفراد قتلى وبعض المعتقلين من حركة حماس في مجزرة الحرس الجمهوري بمصر هو كذب لا أساس له من الصحة".

وطالب أبو زهري وسائل الإعلام المصرية بـ"التوقف عن مسلسل التشويه بالمقاومة الفلسطينية وهو ما لا يستفيد منه سوى العدو الإسرائيلي". 

وكانت بعض وسائل الإعلام المصرية تحدثت عن وجود جثامين مجهولة الهوية ضمن قتلى المجزرة التي وقعت فجر الاثنين قرب دار الحرس الجمهوري، مدعية أنها لفلسطينيين وسوريين مؤيدين لجماعة الإخوان المسلمين.

يذكر أن جماعة الإخوان المسلمين أعلنت مقتل 53 من المتظاهرين السلميين، وإصابة ألف آخرين بمحيط دار الحرس الجمهوري في ضاحية مدينة نصر شمالي شرقي القاهرة خلال اشتباكات تبادلت الاتهامات بشأنها مع الجيش المصري الذي أعلن عن مقتل أحد الجنود وإصابة أربعين آخرين بجروح.

وكان أبو زهري نفى علاقة حماس بشخصين فلسطينيين قالت السلطات المصرية إنها اعتقلتهما على كوبري السلام، وإنهما كانا يحملان بطاقتي هوية مصريتين.

وقال في بيان بوقت سابق إن الشابين الفلسطينيين اللذين قيل إنهما اعتقلا على كوبري السلام ليسا من حركة حماس ولا علاقة لهما بأي فصيل فلسطيني. 

وكان الجيش المصري قال إن قوات حرس الحدود اعتقلت فلسطينيين اثنين على كوبري السلام كانا يحاولان التسلل بنطاق الجيش الثاني الميداني.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

توالت ردود الفعل العربية والدولية على مقتل العشرات وإصابة المئات من المعتصمين المؤيدين للرئيس المصري المعزول محمد مرسي بإطلاق نار أمام دار الحرس الجمهوري للقوات المسلحة المصرية بالقاهرة فجر اليوم.

8/7/2013

توالى التنديد بإطلاق النار على معتصمين مؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي أمام نادي الحرس الجمهوري بالقاهرة، وبينما أعلن حزب النور وقف التعامل مع الرئيس المؤقت عدلي منصور، دعاه رئيس حزب مصر القوية عبد المنعم أبو الفتوح للاستقالة.

8/7/2013

دعا التحالف الوطني لدعم الشرعية في مصر إلى مظاهرات حاشدة اليوم الثلاثاء تحت اسم “مليونية الشهيد”، وذلك بعد يوم واحد من سقوط 51 قتيلا في القاهرة عندما فتح الجيش النار على مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي.

9/7/2013

توالت الإدانات الدولية للمجزرة التي وقعت أمام الحرس الجمهوري بالقاهرة وراح ضحيتها نحو 50 شخصا من المعتصمين المؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي، وقد طالب الأمين العام للأمم المتحدة بإجراء تحقيق مستقل، في حين دعت واشنطن لإبداء أقصى درجات ضبط النفس.

9/7/2013
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة