اقتحام للأقصى أول أيام رمضان

اقتحم عشرات المستوطنين اليهود اليوم الأربعاء باحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، وسط حراسة أمنية مشددة من الشرطة الإسرائيلية، وهو ما أثار غضب الفلسطينيين وقد يدفع للتصادم في أي لحظة، وسط دعوات لشد الرحال إلى الأقصى خلال الشهر الكريم.

ونقلت وكالة يونايتد برس إنترناشيونال (يو.بي.ىي) عن مصدر مقدسي قوله إن "عدد المتطرفين الذين شاركوا في اقتحام الأقصى بلغ تسعين شخصا من الرجال والنساء الذين توزعوا على مجموعتين وتجولوا في أنحائه".

وأشار إلى أن الفلسطينيين يشعرون بحالة من الغضب العارم نحو هذه الممارسات التي يعتبرونها مقصودة في غرة شهر رمضان المبارك.

وكانت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث قد دعت في بيان لها أمس الثلاثاء لشد الرحال إلى المسجد الأقصى بمناسبة شهر رمضان، ولرفد المسجد بعشرات آلاف المصلين يوميا، مشيرة إلى أن هذا الأمر يشكل رسالة واضحة إلى الاحتلال الإسرائيلي بأن المسجد الاقصى "حق خالص للمسلمين، وللمسلمين وحدهم".

وأضاف البيان أنه لا يخفى على أحد ما أسماه الوضع الخطير الذي يمرّ به المسجد الأقصى، معتبرا أن "تكثيف الوجود فيه وتعميق الصلة به وحشد أكبر عدد من المصلين والمرابطين فيه، يشكل حماية بشرية له في وجه الاحتلال الإسرائيلي".

المصدر : الجزيرة + يو بي آي

حول هذه القصة

قال وزير الإسكان الإسرائيلي أوري أريئيل إنه يجب بناء “الهيكل” مكان المسجد الأقصى، وإن قيام دولة فلسطينية “قصة خيالية”، كما أعلن رئيس حزب البيت اليهودي نفتالي بينيت أنه يعارض حل الدولتين وقيام دولة فلسطينية.

4/7/2013

اقتحمت مجموعات صغيرة من المستوطنين ونحو ستين مجندة إسرائيلية بلباسهن العسكري اليوم الاثنين، المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة برفقة حراسات معززة ومشددة من عناصر الوحدات الخاصة في الشرطة.

1/7/2013

تفقد رئيس الحكومة الفلسطينية بالضفة الغربية رامي الحمد الله اليوم مدينة القدس والمسجد الأقصى، وذلك في أول زيارة يقوم بها رئيس وزراء فلسطيني للأقصى لتفقد حاجاته. وقال إن حكومته ستنفذ مشاريع عدة تعزز صمود أهل القدس، لا سيما في شهر رمضان.

16/6/2013

قالت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث إن الاحتلال يخطط ويهيئ لاعتداء كبير على المسجد المبارك، بالتزامن مع هجمة إعلامية إسرائيلية تحضّر الرأي العام المحلي والعالمي “لأمر جلل”.

16/6/2013
المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة