مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى

مدخل باب المغاربة حيث تسيطر عليه إسرائيل وتوظفه لاقتحام الأقصى من تصوير مؤسسة الأقصى للوقف والتراث حولت الي حسب طلبي لنشرها واستعمالها بالجزيرة نت"

اقتحمت مجموعات صغيرة من المستوطنين ونحو ستين مجندة إسرائيلية بلباسهن العسكري اليوم الاثنين، المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة برفقة حراسات معززة ومشددة من عناصر الوحدات الخاصة في الشرطة.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) عن أحد العاملين في المسجد قوله إن اقتحام المجندات يأتي في إطار الجولات الاستكشافية والإرشادية لجنود ومجندات الاحتلال.

وأضاف أن الشرطة الإسرائيلية المتمركزة على بوابات الأقصى شددت إجراءاتها بحق الشبان وطلبة حلقات العلم ودققت ببطاقاتهم الشخصية التي تم احتجازها لحين الخروج من المسجد.

في غضون ذلك، اعتقل الجيش الإسرائيلي ثلاثة فلسطينيين في الضفة الغربية، ليرتفع بذلك عدد الذين تم اعتقالهم اليوم الاثنين إلى سبعة.

وقال مصدر حقوقي إن قوات من الجيش الإسرائيلي اقتحمت بلدة حوارة جنوب نابلس واعتقلت رئيس بلدية البلدة ناصر جهاد مفضي، والشقيقين عارف وأحمد خالد الصفدي.

وكان الجيش الإسرائيلي اعتقل في وقت سابق أربعة فلسطينيين.

ونقلت وكالة (وفا) عن مصدر أمني قوله، إن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب محمد وليد العزة (23 عاماً)، بعد مداهمة منزل والده شمال بيت لحم.

من جهة أخرى ذكرت وفا نقلاً عن الناطق الإعلامي باسم اللجنة الشعبية لمقاومة الاستيطان في بلدة بيت أمر شمال الخليل، محمد عوض، أن قوات الاحتلال اعتقلت من منطقة صافا بالبلدة كلاً من محمود عماد اخليل (20عاماً)، وسيف كساب علي أبو دية (17عاماً)، وحسان آدم اخليل (16عاماً)، بعد تفتيش منازلهم والعبث بمحتوياتها، وتم اقتيادهم إلى معسكر عتصيون.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

حال الوجود المكثف للمواطنين الفلسطينيين داخل الأقصى المبارك، دون تنفيذ جماعات يهودية تهديداتها باقتحام المسجد اليوم الخميس لأداء طقوس دينية بمناسبة ما يسمى "عيد نزول التوراة".

يعتبر مشهد اقتحام الجماعات اليهودية للأقصى تصعيدا غير مسبوق، حيث تسعى إلى فرض وقائع على الأرض لتقسيم الأقصى أسوة بالحرم الإبراهيمي بالخليل، إذ بات تدنيس المسجد يتكرر بشكل شبه يومي بسبب غياب المواقف العربية والإسلامية الحازمة عن هذا التصعيد المدعوم بفتاوى الحاخامات.

تناولت صحف أميركية قضايا من القدس المحتلة، وسوريا ولبنان، وإيران. ونشرت واشنطن بوست عن خطة لتغيير "جرئ" بمنطقة حائط البراق بالقدس وتوقعت رفضها من المسلمين وعلماء الآثار واليهود الشرقيين، وكتبت عن عودة شباب لبنانيين سنة من سوريا للدفاع عن مناطقهم بطرابلس.

تكشف دراسة إسرائيلية أن الجماعات اليهودية الفاعلة من أجل هدم الأقصى وقبة الصخرة وبناء الهيكل الثالث المزعوم باتت منتشرة وقوية وتحظى بدعم حكومي، محذرة من انفجار "برميل بارود" ستصيب تبعاته المنطقة والعالم.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة