نتنياهو يرفض تصريحات تعارض حل الدولتين

نأى مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي اليوم السبت بنفسه عن تصريحات أدلى بها داني دانون نائب وزير الدفاع مفادها أن أغلبية قوية في الحكومة والائتلاف تعارض حل الدولتين مع الفلسطينيين، وسوف ترفض إقامة دولة فلسطينية إذا طرح الاقتراح للتصويت.

وقالت مصادر إن تصريحات داني دانون "لا تمثل موقف رئيس الوزراء (بنيامين نتنياهو) والحكومة" وفق ما ذكرت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" اليوم السبت.

وأضافت المصادر أن نتنياهو "مهتم باستئناف المفاوضات بدون شروط مسبقة" وأن مواقفه بشأن دعم حل الدولتين لم يطرأ عليها أي تغيير.

وأشارت إلى أن "نتنياهو يدعو رئيس السلطة الفلسطينية إلى استئناف المحادثات بدون تأخير والتي سوف تثار فيها كل القضايا للمناقشة".

وكان دانون قد صرح لموقع الصحيفة أول أمس الخميس بأن الحكومة تعارض حل الدولتين للشعبين. وأضاف أنه لم يجرَ أبدًا نقاش بشأن هذه المسألة "وإذا طرحت للنقاش أصلاً فستلقى معارضة معظم وزراء الليكود وحزب البيت اليهودي".

وأضاف أن نتنياهو يواصل الدعوة إلى استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين إدراكا منه بأن إسرائيل لن تتوصل يومًا إلى اتفاق معهم.

وبالنسبة للبناء بالقدس الشرقية، قال دانون "المجتمع الدولي يستطيع أن يقول ما يشاء ونحن نفعل ما نريد".

يُشار إلى أن المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية متوقفة منذ أكتوبر/تشرين الأول 2010 بسبب استمرار الاستيطان الإسرائيلي بالأراضي الفلسطينية.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

أشارت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إلى عملية السلام المتعثرة، وقالت إن قيام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بخطوة عدوانية تتمثل في توسيع المستوطنات في الضفة الغربية، من شأنها أن تزيد من عزلة إسرائيل وتعمل على تلاشي وقتل حل الدولتين مع الفلسطينيين.

غيبت الأحزاب الإسرائيلية -وتحديدا تلك التي رعت سابقا اتفاقيات أوسلو- عن دعايتها الانتخابية مفاوضات السلام مع الفلسطينيين و"حل الدولتين"، وذلك مع اقتراب انتخابات الكنيست المقررة في 22 يناير/كانون الثاني الحالي.

أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما التزامه بحل الدولتين، دولة فلسطينية ذات سيادة تعيش إلى جانب دولة إسرائيل "الوطن القومي لليهود" كما أدان إطلاق صواريخ من قطاع غزة على إسرائيل منتقدا حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي اعتبرها مسؤولة عن "البؤس" في غزة.

المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة