نصف السوريين سيحتاجون للمساعدة


تتوقع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أن يصبح نصف سكان سوريا في حاجة إلى مساعدات إنسانية قبل نهاية العام الحالي، وذلك على خلفية أعمال العنف التي تعصف بالبلاد منذ اندلاع الثورة قبل أكثر من عامين، مما تسبب في مقتل أكثر من ثمانين ألف شخص، ولجوء ونزوح الملايين داخل سوريا وخارجها.

وقال ممثل المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الأردن أندور هاربر إن الأزمة التي تعيشها سوريا منذ أكثر من عامين تمثل أسوأ أزمة إنسانية تواجهها المفوضية في منطقة الشرق الأوسط، مشيرا إلى أن ثلث السوريين حاليا يحتاج لمساعدات إنسانية، وتوقع أن يصل هذا الرقم إلى النصف قبل نهاية العام الجاري. وكان عدد سكان سوريا قبل اندلاع الثورة في مارس/آذار 2011 يناهز حوالي 20.8 مليون نسمة.

وقالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في تقرير لها اليوم إن قيمة المساعدات الإنسانية المطلوبة الآن لغوث لاجئي سوريا يصل مجموعها إلى خمسة مليارات دولار، وهو أعلى رقم تحتاجه المفوضية في تاريخها.

وكانت المفوضية قد أشارت في تقرير سابق إلى أن عدد اللاجئين السوريين قد يتضاعف قبل نهاية العام الجاري، بسبب احتدام القتال بين مسلحي المعارضة والقوات النظامية التي يساندها مقاتلون من حزب الله اللبناني في المعارك التي تدور في المناطق المحاذية للحدود اللبنانية.

وتشير إحصائيات المفوضية إلى أن أكثر من 1.5 مليون سوري يعيشون الآن لاجئين مسجلين خارج بلادهم، جلهم في خمس دول هي تركيا، والأردن، والعراق، ولبنان، ومصر.

وحسب ممثل المفوضية في الأردن، فإن حالة من اليأس تسود في أوساط السوريين، وخاصة اللاجئين إلى دول الجوار أو النازحين داخل الأراضي السورية، في ظل غياب أي بصيص أمل بالتوصل إلى تسوية تنهي أعمال العنف في البلاد.

وطالب التقرير الجديد للمفوضية -والذي جاء بعنوان: "خطة إقليمية للتعامل مع لاجئي سوريا"- باتخاذ خطوات عاجلة لحماية اللاجئين، كما حث الدول المجاورة لسوريا على مواصلة فتح حدودها في وجه الفارين من الحرب.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت السلطات الأردنية توقف دخول اللاجئين السوريين للأردن منذ 24 ساعة لأول مرة منذ بدء الثورة السورية قبل أكثر من عامين. وفيما عزا مسؤول أردني الأمر لظروف تتعلق بنقل اللاجئين قالت مصادر بالجيش السوري الحر إن الإيقاف تم بقرار من السلطات الأردنية.

قالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في تقرير إن عدد النازحين السوريين إلى لبنان، سجل ارتفاعا جديدا في نهاية الأسبوع، حيث بلغ 488 ألفا يتوزعون على مختلف المناطق.

قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، اليوم الجمعة، إن عدد اللاجئين السوريين المسجّلين الذين فروا من النزاع الحاصل في بلادهم إلى دول الجوار تخطى الـ1.6 مليون شخص هذا الأسبوع.

حذرت منظمة أطباء بلا حدود من تفاقم الوضع الصحي الذي يعيشه اللاجئون السوريون في مخيم الزعتري بالأردن، وقالت إنه "يزداد سوءا" وإن المخيم تجاوز طاقته الاستيعابية.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة