6 قتلى بطرابلس واستهداف رجل دين بصيدا


سقط ستة قتلى في اشتباكات جديدة بمدينة طرابلس شمالي لبنان، على خلفية تباين موقف سكان منطقتي جبل محسن وباب التبانة من الأزمة السورية، فيما استهدف مسلحون رجل دين في مدينة صيدا الجنوبية.

وأفادت مصادر أمنية بأن ستة أشخاص قتلوا فيما أصيب 35 آخرون، في المواجهات التي تجددت مساء الأحد بين منطقة جبل محسن ذات الأغلبية العلوية المؤيدة للنظام السوري، ومنطقة التبانة ذات الأغلبية السنية المؤيدة للثورة.

وأصيب في تلك المواجهات أيضا خمسة من عناصر الجيش وقوى الأمن، فيما لا تزال عمليات القنص مستمرة على مختلف محاور الاشتباكات التقليدية.

ومنذ اندلاع الثورة السورية قبل أكثر من عامين شهدت طرابلس اشتباكات متفرقة بين سكان منطقتي جبل محسن وباب التبانة، لكنها احتدمت الشهر الماضي وأدت إلى مقتل ثلاثين شخصاً وإصابة أكثر 200 آخرين بجروح.

استهداف رجل دين
وفي تداعيات أخرى للأزمة السورية، تعرض القيادي في تجمع علماء المسلمين الشيخ ماهر حمود -المعروف بتأييده لحزب الله- لمحاولة قتل نفذها مسلحون فجر اليوم الاثنين بمدينة صيدا الساحلية جنوبي لبنان.

وذكر مصدر أمني أنه بينما كان حمود خارجا من منزله الكائن في ساحة القدس قرب مستشفى حمود بصيدا لأداء صلاة الفجر اليوم تعرض لإطلاق نار من قبل مسلحين مجهولين، لكنه لم يصب بأذى.

وذكرت مصادر أخرى أن مرافقي الشيخ -وهو إمام مسجد القدس- تبادلوا إطلاق النار مع المسلحين الذين كانوا يستقلون سيارة، لكنهم تمكنوا من الفرار.

وتثير هذه الأحداث المزيد من المخاوف من إشعال فتيل نزاع طائفي بلبنان على خلفية الصراع الدائر في سوريا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قتل سبعة أشخاص بمدينة طرابلس اللبنانية، في اشتباكات جديدة وقعت ليل الأربعاء وفجر اليوم الخميس بين مسلحي منطقتي جبل محسن وباب التبانة، لترتفع بذلك حصيلة المواجهات الطائفية، في ظل هدوء حذر.

أفاد مراسل الجزيرة في لبنان بمقتل شخص اليوم الثلاثاء في تبادل إطلاق نار بين مسلحي جبل محسن وباب التبانة في طرابلس، كبرى مدن شمالي لبنان. يأتي ذلك في وقت حذر وزير الدفاع اللبناني فايز غصن من خطورة تدهور الوضع بشمال البلاد.

قتل شخص وأصيب أربعة آخرون في تجدد الاشتباكات ليل أمس بين حيي جبل محسن وباب التبانة في طرابلس شمالي لبنان، مما رفع إلى 12 عدد القتلى الذي سقطوا في المدينة في الأيام الثلاثة الماضية.

سقط أربعة قتلى في تجدد للاشتباكات في مدينة طرابلس بشمال لبنان بين مقاتلين من منطقة باب التبانة مؤيدين للثورة في سوريا وآخرين من منطقة جبل محسن يؤيدون النظام في دمشق، لترتفع حصيلة القتلى في المعارك المتواصلة منذ الأحد إلى 28 قتيلا.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة