مقتل جندي تونسي بنيران صديقة

قتل جندي تونسي بنيران زملائه خطأ ليلة أمس الأحد خلال عملية مطاردة مسلحين في جبل الشعانبي غربي البلاد، وفق قول مصدر من وزارة الدفاع.

وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة مختار بن نصر إن الجيش نصب كمينا لمسلحين يطاردهم بالمنطقة منذ أسابيع "لكن أحد الجنود غادر مكانه فطلب منه زملاؤه التوقف ظانين أنه إرهابي وأطلقوا عليه النار".

ومن جهته قال صالح عامري، مدير المستشفى الجهوي بمدينة القصرين الواقعة على بعد 250 كلم جنوب غربي تونس العاصمة، إن الجندي أصيب بخمس رصاصات.

وقد كثف الجيش من حملته ضد المسلحين في جبل الشعانبي على الحدود مع الجزائر منذ نهاية أبريل/نيسان الماضي، وتقول السلطات إن هؤلاء المسلحين مرتبطون بتنظيم القاعدة.

ويوم أول أمس السبت جرح ثلاثة جنود بالمنطقة نفسها بانفجار لغم مرت فوقه سيارتهم، وبذلك ارتفع إلى عشرين عدد الجنود المصابين منذ بداية الحملة العسكرية في جبل الشعانبي.

وقال بن نصر إن آلية عسكرية كانت تقوم بفتح مسالك وسط الجبل، فمرت على اللغم وانفجر فيها، وأصيب الجنود الثلاثة الذين كانوا على متنها، ونقلوا لتلقي العلاج بمستشفى القصرين.

ويُعد هذا الانفجار السادس من نوعه منذ بدء سلسلة هذه الانفجارات نهاية الشهر الماضي.

وتقول السلطات إن المسلحين الذين اتخذوا من المناطق الوعرة بجبل الشعانبي مأوى لهم هم من زرعوا تلك الألغام لعرقلة تقدم القوات العسكرية والأمنية التي تقوم بتمشيط المنطقة.

يُشار إلى أن عمليات التمشيط ما زالت متواصلة في جبل الشعانبي الذي أعلنته وزارة الدفاع في وقت سابق منطقة عسكرية مغلقة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

وصف رئيس حركة النهضة الإسلامية راشد الغنوشي الاثنين قتال مسلحين لعناصر من الجيش والأمن التونسي بـ"الكفر" و"الأعمال الإرهابية"، جاء ذلك في رد فعله على تطورات الوضع الأمني بجبل الشعانبي (غرب)، حيث تتواصل عمليات مطاردة لعناصر مسلحة.

قال رئيس الحكومة التونسية علي العريض إن قوات الأمن تمكنت من ضبط العشرات من المسلحين وتقديمهم للعدالة، مؤكدا عزم قوات الجيش والأمن على ملاحقة هذه عناصر المسلحة لإيقافها ومحاسبتها.

شرعت قوات الجيش التونسي التي تحاصر جبل الشعانبي غرب البلاد في قصف مواقع محتملة لمسلحين يعتقد بانتمائهم لتنظيم القاعدة، بمدفعية الدبابات. بدوره، أعلن وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو أن المسلحين مرتبطون بتنظيم القاعدة، وقال إنهم قدموا من مالي.

أعلنت وزارة الداخلية التونسية تفكيك "خلية إرهابية" بالقيروان خططت لتنفيذ هجمات ضد الأمن والجيش واعتقلت شخصا قال التلفزيون الرسمي إنه ينتمي لحركة أنصار الشريعة. يأتي ذلك بينما اعتقلت السلطات 274 شخصا على خلفية تنظيم مؤتمر لهذه الجماعة السلفية ومواجهات دامية بالعاصمة أمس.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة