فنانون يطالبون بإقالة وزير ثقافة مصر

تظاهر عدد من المثقفين والفنانين المصريين ظهر الأحد أمام مكتب وزير الثقافة علاء عبد العزيز منددين بسياسته وإقالته عددا من الوجوه الثقافية البارزة، وطالب المتظاهرون بإقالة الوزير من منصبه لوقف ما أسموه سياسة "أخونة" وزارة الثقافة.
 
وخلال ساعات بلغ عدد المتظاهرين الذين كانوا يصلون تباعا إلى مقر مكتب الوزير في جزيرة الزمالك بالقرب من الفرع الغربي للنيل بضع مئات.
 
ويستعد مثقفون وفنانون للاعتصام في محيط مكتب الوزير وأعدوا مكبرات الصوت ورفعوا لافتات كتب على بعضها "لا لأخونة الفن والأوبرا" و"لا لأخونة الثقافة" و"وزير باطل وقرار باطل الأوبرا ثقافة".

وتوجهت فرقة تحمل الدفوف وترفع الشعارات المطالبة بإقالة الوزير والدفاع عن الثقافة الوطنية المصرية إلى جانب تقديم العديد من الأغاني الوطنية، في حين قامت فرقة الباليه التابعة لدار الأوبرا بتقديم رقصة من رقصاتها.

وتظاهر أقل من عشرين فردا تضامنا مع الوزير الذي قالوا إنه يقوم بطرد تلامذة فاروق حسني وزير الثقافة في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك، مشيرين إلى أنهم يؤيدون قرارات الوزير بإقالة رموز وزارة الثقافة "الفاسدين".

وانسحب مؤيدو الوزير من المنطقة مع تزايد أعداد المتظاهرين المطالبين بإقالة الوزير، في حين بقي رجال الشرطة يحيطون بمكتب الوزير لحمايته دون الاحتكاك بالمتظاهرين المعارضين.

ومن بين المثقفين والفنانين الذي يشاركون في المظاهرة المعارضة للوزير الفنان أحمد عبد العزيز ورئيسة دار الأوبرا المصرية المقالة إيناس عبد الدايم والكاتب حلمي النمنم والمايسترو هشام جبر ومدير أوركسترا الأوبرا ياسر الصيرفي. 

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

اعتبر مثقفون وفنانون مصريون أن حديث رئيس الجمهورية الجديد محمد مرسي في ميدان التحرير أمس الجمعة عن الثقافة والمثقفين والفنانين لفتة تستحق الإشادة والترحيب، ورأوا أنها بددت بعض المخاوف من التضييق على الحريات والإبداع، لكن آخرين عبروا عن مخاوفهم من المرحلة الجديدة.

اتهمت مجموعة من المؤسسات والنقابات والهيئات والشخصيات الثقافية والفنية المصرية وزارة الثقافة بالسير على خطى النظام السابق في معاداة الثقافة. وجاء ذلك في بيان تحت عنوان "انتبه.. وزارة الثقافة ترجع إلى الخلف، مخطط لإهدار مكتسبات ثورة 25 يناير".

استنكرت وزارة الثقافة المصرية ما سمتها الأحداث المؤسفة التي تتعرض لها تماثيل رموز الثقافة والفن في بعض المدن المصرية، بعد الاعتداء على تمثاليْ طه حسين وأم كلثوم، وناشدت الوزارة المواطنين الحفاظ على الهوية المصرية التي تجسدها هذه التماثيل.

طالب نائب سلفي بمجلس الشورى المصري، اليوم الثلاثاء، بإلغاء الباليه من مصر، واصفاً إيّاه بـ"فن العُري باسم الفن" وذلك خلال اجتماع للجنة الثقافة والإعلام والسياحة بالمجلس اليوم.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة