قتيلان بطرابلس ومفتي صيدا يتسلم مسجد بلال

Supporters of radical Sunni cleric Sheikh Ahmad al-Assir carry a poster bearing his portrait next to members of the Lebanese Army at the entrance of the Bilal bin Rabah mosque in the Abra district of the southern city of Sidon on June 29, 2013. The fighting in Abra outside Sidon was the worst in Lebanon since the outbreak of conflict in neighbouring Syria 27 months ago deepened sectarian tensions. AFP PHOTO/MAHMOUD ZAYYAT
undefined

تسلم مفتي مدينة صيدا اللبنانية الشيخ سليم سوسان اليوم السبت مسجد بلال بن رباح الذي كان معقلا لأنصار الشيخ أحمد الأسير قبل هجوم الجيش اللبناني عليه, في حين أعلن عن سقوط قتيلين وخمسة جرحى في انفجار عبوة ناسفة وتبادل لإطلاق النار بمدينة طرابلس شمالي لبنان.

وقال سوسان من أمام باب مسجد بلال الواقع في بلدة عبرا في شرق صيدا، إن المسجد سيصبح تحت إدارة الأوقاف الإسلامية، مشيرا إلى أنه سيعاد فتحه "ليؤكد على دوره في حماية السلم الأهلي والوفاق الوطني في لبنان".

وكانت اشتباكات عنيفة اندلعت الأحد بين مناصري الأسير وعناصر من الجيش اللبناني الذي شن عملية عسكرية انتهت بعد ظهر الاثنين بسيطرته على المنطقة التي تسمى "المربع الأمني"، وهي تتألف من المسجد وبعض المباني المحيطة به, وقتل خلال العملية 18 جنديا وعدد من أنصار الأسير.

وأشار مراسل لوكالة الصحافة الفرنسية إلى أن عناصر الجيش سمحوا للصحافيين بدخول المسجد الذي تناثر زجاج بعض نوافذه بسبب حدة القصف في محيطه, وقال إنه أمكن رؤية بعض المعلبات من الطعام الجاهز داخل المسجد، ونسخ من مطبوعات عربية وأجنبية أجرت مقابلات مع الأسير.

كما سمح الجيش اللبناني لسكان المباني المجاورة بتفقد منازلهم الواقعة ضمن "المربع الأمني" السابق للأسير، مع بدء إزالة الركام والسيارات المحترقة والحواجز من الطرق.

ولئن لقيت عملية الجيش ضد الشيخ الأسير دعم كل القيادات السياسية، فإن البعض انتقد ما سماه "الكيل بمكيالين"، منددين بحرية استخدام حزب الله الشيعي لسلاحه ونقله للمشاركة في القتال إلى جانب النظام السوري مقابل استهداف المجموعات السنية المؤيدة للثورة السورية وتجريدها من سلاحها.

مسلحون بمنطقة البقار في طرابلس (الفرنسية)مسلحون بمنطقة البقار في طرابلس (الفرنسية)

اشتباكات طرابلس
في الأثناء قالت مصادر أمنية إن شخصا قُتل في انفجار عبوة ناسفة كان بصدد إعدادها، في حين قتل آخر في إطلاق نار بين منطقتين سنية وعلوية في مدينة طرابلس في شمال لبنان، والتي شهدت مرارا اشتباكات على خلفية الثورة السورية.

وقالت المصادر إن انفجار العبوة أدى بالإضافة إلى سقوط القتيل إلى إصابة اثنين آخرين, كانا يعدان العبوة الناسفة في منطقة "البقار" ذات الغالبية السنية في كبرى مدن شمال لبنان.

وأوضح المصدر أن تبادلا لإطلاق النار حصل بعد الانفجار بين منطقة البقار المتعاطفة مع الثورة السورية ومنطقة جبل محسن ذات الغالبية العلوية المؤيدة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، تدخل فيه الجيش اللبناني الذي عمل على الرد على مصادر النيران.

وأشار المصدر إلى أن أربعة أشخاص آخرين أصيبوا في تبادل إطلاق النار ينتمون لمنطقتي البقار والريفا حيث توفي لاحقا أحد المصابين متأثرا بجروحه، مما يجعل حصيلة ضحايا أعمال العنف الأخيرة قتيلين وخمسة جرحى.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

MZA07 - Sidon, -, LEBANON : A Lebanese soldier monitors the area outside the Bilal bin Rabah mosque, scene of this week's deadly clashes between the Lebanese army and supporters of radical Sunni cleric Sheikh Ahmad al-Assir, in the Abra district of the southern city of Sidon on June 28, 2013. Lebanese security forces have launched a manhunt for Assir, after clashes with his supporters in Sidon killed 17 soldiers. AFP PHOTO/MAHMOUD ZAYYAT

طلب رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي من قيادة الجيش معالجة الشكاوى التي رافقت أحداث صيدا في جنوبي لبنان بتجرد وألا يتم التعاطي مع المعتقلين على قاعدة أنهم جميعا مذنبون.

Published On 29/6/2013
Supporters of Lebanon's radical Sunni cleric Sheikh Ahmad al-Assir perform the weekly Friday prayers as they gather to show their support to Assir in the southern city of Sidon on June 28, 2013. Lebanese security forces have launched a manhunt for Assir, after clashes with his supporters in Sidon killed 17 soldiers. AFP PHOTO/MAHMOUD ZAYYAT

ندد أئمة من الطائفة السنية في لبنان بما وصفوها بالتجاوزات التي تطال أبناء طائفتهم بعد العملية العسكرية ضد الشيخ أحمد الأسير في صيدا، بينما فتح الجيش اللبناني النار لتفريق متظاهرين أمام مسجد في ميناء صيدا الجنوبي.

Published On 28/6/2013
Members of the Lebanese armed forces search for evidence on June 28, 2013 following a road side bombing attack on trucks that were linked to the militant Shiite movement Hezbollah early in the morning in the central city of Zahle in the Lebanese Bekaa Valley. Lebanon remains deeply divided between opponents President Bashar al-Assad and supporters of his regime, which is being aided militarily by the Hezbollah group. AFP PHOTO / STR

انفجرت عبوتان ناسفتان صغيرتان صباح الجمعة على الطريق الدولية بمدينة زحلة شرق لبنان، استهدفتا موكبا أمنيا لم تحدد طبيعته ولم تؤديا لوقوع إصابات. من ناحية ثانية نفى الجيش اللبناني وجود مسلحين بصفوفه خلال مواجهاته مع أنصار الشيخ أحمد الأسير بصيدا.

Published On 28/6/2013
Sidon, -, LEBANON : Lebanese Army soldiers take cover behind their armoured vehicle as they enter the Abra neighbourhood on the eastern outskirts of Sidon, where fighting is now concentrated between the army and supporters of a Sunni Muslim radical cleric, on June 24, 2013. At least 12 Lebanese soldiers have been killed in less than 24 hours of clashes with supporters of the radical Sunni cleric Sheikh Ahmad al-Assir in the southern city of Sidon, a military spokesman told AFP.AFP PHOTO/JOSEPH EID

تضاربت آراء المراقبين في لبنان بشأن ما تحدثت عنه بعض الأطراف السياسية من مشاركة حزب الله عسكريا في العملية التي استطاع من خلالها الجيش اللبناني الإطاحة بما كان يعرف بـ”المربع الأمني” للشيخ أحمد الأسير بمنطقة عبرا بصيدا.

Published On 27/6/2013
المزيد من عربي
الأكثر قراءة