مقتل العشرات في نزاع قبلي بدارفور

قرية في دارفور تعرضت للحرق

قالت تقارير إعلامية ومصادر قبلية إن عشرات القتلى سقطوا في نزاع اندلع بين قبيلتين عربيتين تتنافسان للسيطرة على منجم للذهب قرب منطقة الصريف في شمال إقليم دارفور السوداني.

وقال أحد مشايخ قبيلة بني حسين إن اشتباكات اندلعت منذ يوم الأربعاء بين قبيلته وقبيلة الرزيقات، مما أدى إلى سقوط ما بين أربعين وخمسين شخصا.

وأضاف قادة من قبيلة بني حسين أن مجموعة تنتمي لقبيلة الرزيقات هاجمت الأربعاء رعاة من قبيلتهم خارج مدينة الصريف، واتهموها بارتكاب "مجزرة" باستخدام الأسلحة الثقيلة، مما أدى إلى مقتل العشرات من أفراد قبيلتهم.

ولم يتسن الوصول إلى مصادر في قبيلة الرزيقات أو للمتحدث باسم الجيش والقوة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي للحصول على روايتهم للأحداث.

كما نشرت صحف سودانية أيضا نبأ هذه الاشتباكات، إذ قالت صحيفة الأهرام أن أكثر من مائة شخص قتلوا وأصيب 30 شخصا، بينما تحدثت صحف أخرى عن سقوط حوالي 40 قتيلا.

من جهتها قالت منظمة العفو الدولية إن القتال بين القبيلتين اندلع منذ يناير/كانون الثاني الماضي عندما ادعى أحد قادة الرزيقات، وهو في الوقت نفسه ضابط في قوات حرس الحدود السودانية، ملكية منجم للذهب في جبل عامر يقع داخل مناطق قبيلة بني حسين.

يذكر أن منظمة الأمم المتحدة تقول إن حوالي 300 ألف شخص اضطروا للنزوح عن منازلهم في دارفور هذا العام بسبب القتال بين الجيش والمتمردين والمعارك بين القبائل المتناحرة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت منسقة الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة فاليري آموس إن 300 ألف شخص فروا من ديارهم في إقليم دارفور هذا العام بسبب تصاعد القتال هناك، وأشارت إلى أنهم يعيشون في ظروف وصفتها بالمروعة بسب نقص الغذاء.

أعلن متمردو حركة العدل والمساواة السبت أنهم اشتبكوا مع القوات الحكومية على مدى يومين في منطقتين بولاية شمال كردفان المتاخمة لإقليم دارفور غرب السودان، في حين أفاد الجيش السوداني بأنه يطارد هؤلاء المتمردين في مناطق عدة.

قتل 64 شخصا في اشتباكات قبلية في إقليم دارفور بغرب السودان بسبب نزاع على أرض منتجة للصمغ العربي الذي يستخدم في صناعة المشروبات الغازية، وذلك في أحدث واقعة ضمن موجة عنف متصاعد بسبب الموارد هذا العام.

يبدو أن مشكلات إقليم دارفور لن تستقر على حال واحدة، رغم ما يبذل من جهد محلي وإقليمي ودولي لإيجاد حلول متكاملة لمشاكل الإقليم. فقد يُشكل انتقال المواجهة بين الحكومة والمتمردين إلى اقتتال بين القبائل، عنصرا جديدا دفع جهات للتنبيه إلى خطورته.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة