كيري يشجع المفاوضات وإسرائيل تواصل الاستيطان

يصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى إسرائيل اليوم للقاء المسؤولين الإسرائيليين والفلسطينيين بهدف إحياء محادثات السلام، وذلك بعد يوم من سماح إسرائيل بتوسيع البناء في مستوطنة واثنين من أحياء القدس الشرقية.

ومن المقرر أن يلتقي كيري اليوم الخميس -في خامس جولة له بالمنطقة منذ مارس/آذار- قادة الطرفين في محاولة لاستئناف المفاوضات التي توقفت في أكتوبر/تشرين الأول 2010 بعد أربعة أسابيع من إطلاقها بسبب الخلاف على الاستيطان.

وقبل يوم من الزيارة، أكدت المتحدثة باسم البلدية الإسرائيلية في القدس براتشي سبرانج أن لجنة التخطيط بالمدينة أقرت بناء 69 وحدة سكنية في مستوطنة هارحوما بالقدس الشرقية، والتي أنشئت قبل أكثر من عشر سنوات ويسكن فيها نحو 12 ألف مستوطن في الوقت الحالي.

ووفقا للمتحدثة، فقد أصدرت اللجنة أيضا تصاريح بناء لاثنين وعشرين منزلا في حيين يسكنهما فلسطينيون بالمنطقة.

‪‬ مستوطنة هارحوما تقع على أحد تلال القدس الشرقية(الجزيرة)

وسبق أن ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية مطلع هذا الشهر أن كيري اتصل برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مرتين في غضون أسبوعين، محتجا على البناء الاستيطاني وعلى نشر خطط بناء جديدة في المستوطنات والقدس.

ونقلت الصحيفة عن الناطقة بلسان الخارجية الأميركية جين ساكي قولها إن كيري أعرب عن قلقه من نية توسيع البناء في أحياء رموت وغيلو، وتناول الرغبة في استئناف المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين.

وفي تصريحات للإذاعة الفلسطينية الرسمية أمس، استبعد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه إمكانية نجاح جهود كيري في استئناف المفاوضات، نظرا لتحكم غلاة المستوطنين والمتطرفين في المواقف الإسرائيلية، حسب قوله.

ويذكر أن مصادر إسرائيلية تحدثت الثلاثاء عن تقدم باتجاه استئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية بناء على خطوات حسن نية تقدمها تل أبيب وتنازل الجانب الفلسطيني عن المطالبة بحدود عام 1967، غير أن مسؤولين فلسطينيين نفوا هذا التقرير واعتبروه محاولة استباقية لتوجيه اللوم إلى الفلسطينيين في حال فشل جهود كيري بسبب الرفض الإسرائيلي لوقف الاستيطان.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

شهدت الضفة الغربية هذا اليوم اعتداءات على المواطنين الفلسطينيين من قبل المستوطنين الإسرائيليين، وصادرت قوات الاحتلال مئات الدونمات من الأراضي واعتقلت عشرات العمال.

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس استعداده للعودة الى المفاوضات مع إسرائيل. وبينما دعا الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز إلى ضرورة تطبيق حل الدولتين منحت لجنة تخطيط إسرائيلية تابعة لبلدية القدس اليوم موافقتها النهائية على بناء 69 وحدة سكنية استيطانية بالقدس الشرقية المحتلة.

قالت صحف إسرائيل اليوم إن الضغط على الرئيس الفلسطيني محمود عباس لاستئناف المفاوضات أدى لتراجعه عن معظم شروطه، وأشارت لمشروع قانون تسعى كتل برلمانية لإقراره يعزز اليهودية على حساب الديمقراطية، وأخيرا تصدّر إسرائيل قائمة الدول المصدرة للأسلحة، إضافة لملفات أخرى.

أفادت صحيفة معاريف الإسرائيلية اليوم أن بوادر صفقة تلوح بالأفق لعودة المفاوضات، حيث يتخلى الفلسطينيون بموجبها عن تمسكهم بمطلب استئناف المفاوضات على أساس حدود عام 1967، مقابل الإفراج عن عدد من الأسرى الفلسطينيين وتجميد البناء الاستيطاني.

المزيد من استيطان
الأكثر قراءة