خاطفو دبلوماسيي الجزائر بمالي يهددون بقتلهم

التوحيد والجهاد تؤكد استعدادها للمواجهة في مالي

هددت حركة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا بقتل سبعة دبلوماسيين جزائريين تحتجزهم في شمال مالي إذا لم تستجب السلطات الجزائرية لطلبها بالإفراج عن ثلاثة من مقاتليها تعتقلهم منذ فترة.

وقالت الحركة -التي تصنف ضمن المنظمات الإرهابية لدى مجلس الأمن الدولي- في بيان لها إن حياة الدبلوماسيين السبعة ستكون في خطر إذا رفضت الجزائر طلب الإفراج عن المقاتلين.

وكانت الحركة قد هاجمت قنصلية الجزائر في غاو بشمال مالي في شهر أبريل/نيسان من العام الماضي واختطفت عدداً من الدبلوماسيين العاملين فيها، قبل أن تفرج عن ثلاثة منهم لاحقا.

وتنشط حركة التوحيد والجهاد أساسا في شمال مالي منذ تأسيسها في أكتوبر/تشرين الأول 2011، وذلك بعد تبنيها عملية اختطاف استهدفت ثلاثة أوروبيين من مخيمات اللاجئين الصحراويين بتندوف.

وتعد الحركة ثاني الحركات السلفية بعد أنصار الدين التي تعلن استيلاءها وسيطرتها على أجزاء من منطقة أزواد، وتحديدا على مدينة غاو التي توصف بالعاصمة السياسية للإقليم وإحدى أهم وأكثر مدن الإقليم تطورا فيما يتعلق بالبنية التحتية، وهي الوحيدة من مدن الإقليم الكبرى التي ترتبط بطريق معبد مع جنوب مالي.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية عن مكافأة بقيمة ثلاثة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عن مكان وجود المتحدث باسم الحركة عمر ولد حماها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلن قائد القوة الأفريقية في مالي السبت أن بوركينا فاسو وشركاءها الدوليين في الوساطة بين الفرقاء الماليين سيطرحون مشروع اتفاق جديد بين سلطات مالي والمتمردين الطوارق الذين يسيطرون على كيدال بشمال مالي.

قالت حركة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا إن الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند يعرض حياته وحياة الرهائن الفرنسيين للخطر بتصريحاته الداعية إلى تدخل عسكري في شمال مالي.

سيطرت حركة "التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا" -التي توصف بأنها مقربة من تنظيم القاعدة- على منطقة الخليل الحدودية مع الجزائر في شمال مالي اليوم الثلاثاء، وفق ما ذكرته في بيان حصلت الجزيرة على نسخة منه.

قالت حركة التوحيد والجهاد الخميس إنها زرعت ألغاما أدت إلى مقتل أربعة ماليين قبل انسحابها من شمال مالي، ودعت فرنسا لأول مرة من داخل مجلس الأمن لنشر بعثة أممية في مالي، وأيدت منظمة التعاون الإسلامي استعادة مالي وحدة أراضيها وإرساء سلطة الدولة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة