أحزاب مصرية تتظاهر الجمعة تأييدا لمرسي

دعا تحالف من الأحزاب الإسلامية المصرية الاثنين إلى مظاهرة "مفتوحة" الجمعة تأييدا للرئيس محمد مرسي قبل يومين من موعد مظاهرات متوقعة مناهضة له، فيما أعلن التلفزيون المصري أن مرسي سيوجه كلمة للشعب مساء الأربعاء المقبل.

فقد دعا تحالف من الأحزاب الإسلامية إلى "مليونية" يليها احتجاج مفتوح أمام مسجد رابعة العدوية في مدينة نصر بالقاهرة تحت شعار "الشرعية خط أحمر"، بحسب ما أفاد حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين في بيان على موقعه على الإنترنت.

يشار إلى أن قوى التيار الإسلامي نظمت مظاهرة شارك فيها مئات الآلاف الجمعة تأييدا لمرسي، وصفها مراقبون بأنها تمثل رسالة موجهة بالأساس لقوى المعارضة التي تستعد للتظاهر نهاية الشهر الجاري ضد الرئيس.

وكان الرئيس محمد مرسي قد أجرى أمس الأحد مشاورات مع رئيس الوزراء هشام قنديل ووزير الدفاع عبد الفتاح السيسي لبحث الموقف السياسي وتأمين المنشآت، قبل أقل من أسبوع من مظاهرات دعت لها المعارضة للمطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة.

وقال مراسل الجزيرة في القاهرة إن اجتماع الرئيس مع وزير الدفاع تطرق لإمكانية توسط القوات المسلحة لعقد مؤتمر وفاق وطني.

وكان وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي قد حذر الأحد من أن الجيش قد يتدخل في الحياة السياسية لمنع "اقتتال داخلي". وقال السيسي إن الجيش المصري ليس في معزل عن المخاطر التي تهدد البلاد، وإنه لن يسمح بدخول مصر في نفق مظلم من الاقتتال الداخلي أو الحرب الأهلية أو انهيار مؤسسات الدولة، مشيرا إلى أن التحديات التي تواجهها البلاد تتطلب الاصطفاف الكامل لكل المصريين.

من جهته أعرب حزب الحرية والعدالة عن تقديره لتصريحات وزير الدفاع، وثمّن الحزب في بيان له حرص قيادة القوات المسلحة على التفرغ لرفع الكفاءة القتالية لأفرادها، وإصرارها على أن تبتعد عن الشأن السياسي.

كما أعربت جبهة الإنقاذ الوطني المعارضة عن تقديرها لموقف القوات المسلحة تجاه ما سمته الوضع الخطير في البلاد، وثمنت الحرص على الانحياز لإرادة الشعب وحماية أمنه وأمن الوطن ورفضها لترويع المواطنين.

والتفت المعارضة المصرية حول حملة أطلقها مجموعة من الشباب في مايو/أيار الماضي تحت اسم "تمرد" تدعو المصريين إلى التوقيع على استمارة تطالب بسحب الثقة من الرئيس مرسي وإلى النزول في مظاهرات في كل أنحاء مصر في 30 يونيو/حزيران للمطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة.

ويدعو أنصار مرسي إلى إكماله فترة رئاسته التي مدتها أربع سنوات كأول رئيس منتخب بعد ثلاثة عقود من حكم الرئيس المخلوع حسني مبارك.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أجرى الرئيس المصري محمد مرسي مشاروات مع رئيس الوزراء هشام قنديل ووزير الدفاع عبد الفتاح السيسي لبحث الموقف السياسي وتأمين المنشآت, قبل مظاهرات دعت لها المعارضة لإسقاط النظام, في وقت أجمعت ردود القوى السياسية على الترحيب بموقف القوات المسلحة من الأحداث.

قال وزير الدفاع المصري إن الجيش لن يصمت أمام انزلاق البلاد في صراع يصعب السيطرة عليه، وأفاد مراسل الجزيرة أن اجتماعا طارئا يجري حاليا بينه والرئيس مرسي، يأتي ذلك قبل أسبوع من موعد حددته المعارضة للتظاهر ضد الرئيس.

أفاد مراسل الجزيرة في القاهرة بأن اجتماع الرئيس محمد مرسي مع وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي تطرق لإمكانية توسط القوات المسلحة لعقد مؤتمر وفاق وطني قبل أسبوع من موعد حددته المعارضة للتظاهر ضد الرئيس ولمطالبته بالاستقالة.

أدانت الرئاسة المصرية بشدة حادثة مقتل أربعة مصريين من الشيعة على يد عدد من أهالي قرية زاوية أبو مسلم في محافظة الجيزة أمس، وفي الوقت الذي توالت فيه الإدانات من القوى السياسية المختلفة، كشفت تحقيقات النيابة ملابسات مقتل الأشخاص الأربعة.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة