أشتون تتعهد بالعمل لفتح معابر غزة

 كاترين أشتون تعهدت بتقديم الدعم المالي والسياسي للأونروا (الفرنسية)

أكدت مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون الخميس أن الاتحاد يعمل بجدية لفتح معابر قطاع غزة وتحسين الأوضاع الاقتصادية والإنسانية. جاء ذلك خلال زيارة قصيرة للقطاع تجنبت خلالها لقاء أي من مسؤولي الحكومة المقالة أو حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وقالت أشتون -خلال مؤتمر صحافي عقدته في غزة عقب جولتها على المخيمات الصيفية ومدارس اللاجئين الفلسطينيين- إنها زارت غزة مرات عدة، لكن زيارتها هذه المرة اختارتها أن تكون في يوم اللاجئ لكي تلقي الضوء على ما يجري فيها، ولتأكيد دعمها للاجئين ولعمل وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

وأشادت بعمل الأونروا وتعهدت بأن "يستمر الاتحاد الأوروبي في أن يكون الداعم الأهم لها وأن يقدم الدعم المالي اللازم وأيضا السياسي".

وكانت الأونروا أعلنت في وقت سابق أن الولايات المتحدة تبرعت بـ123 مليون دولار للوكالة لتتمكن من الاستمرار في تقديم خدماتها لنحو خمسة ملايين لاجئ فلسطيني في المنطقة.

كما أكدت المسؤولة الأوروبية -في المؤتمر الصحافي المشترك مع المفوض العام للأونروا فيليبو غراندي- أن الاتحاد ممثلا بثقل دوله الـ27 يعمل لإنجاح التسوية وعملية السلام بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني، ودعم الفلسطينيين في غزة.

وأسفت حركة حماس في بيان لعدم لقاء أشتون أي من قادتها، ودعتها إلى العمل لسحب حماس من قائمة "المنظمات الإرهابية" للاتحاد الأوروبي والتخلي عن شروط الأسرة الدولية للتحاور معها، مؤكدة أنها تدافع عن شعبها وتؤمن بالديمقراطية والانفتاح على العالم.

كما دعت حماس أشتون إلى التحرك الفوري لرفع الحصار عن غزة، وطالبت الاتحاد الأوروبي بوقف ما وصفتها سياسة الكيل بمكيالين في ما يتعلق بالقضية الفلسطينية.

وكانت أشتون جالت على دول العراق ولبنان ومصر وإسرائيل قبل أن تصل الخميس إلى غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: