بن عمر بصنعاء لبحث العملية الانتقالية

بحث الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مع مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى بلاده جمال بن عمر تنفيذ التسوية السياسية في اليمن، وفقا لمقتضيات المبادرة الخليجية وقراري مجلس الأمن رقم 2014 و2015.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) أن هادي أكد خلال استقباله للمبعوث الأممي على أن هناك اختراقات للتسوية السياسية، من خلال ردود الأفعال التي قال إنها "تنتج تخريبا هنا أو هناك، وخصوصا الاعتداء الصارخ على الكهرباء وأنابيب النفط".

وشدد الرئيس اليمني على ضرورة تنفيذ المبادرة الخليجية بحذافيرها المجمع عليها، ومن جميع المستويات المحلية والإقليمية والدولية، للخروج من الأزمة.

ونقلت سبأ عن بن عمر تأكيده بأن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يتابع سير عملية التغيير السلمي في اليمن عن كثب، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة ستستمر في دعم العملية حتى نجاح المرحلة الانتقالية بصورة كاملة.

ومن المقرر أن يلتقي المبعوث الأممي خلال زيارته اليمن -والتي بدأت اليوم- بعدد من القوى السياسية لمناقشة سير تنفيذ التسوية السياسية في البلاد. كما سيطلع على مجريات الحوار الوطني الشامل، وما تم إنجازه خلال الفترة الماضية من عمل لجان الحوار الوطني.

من ناحية أخرى, وصل إلى السعودية وزير الخارجية اليمني أبو بكر عبد الله القربي في زيارة هي الثانية له خلال أسبوعين, لبحث تطورات الأوضاع على الساحة اليمنية والجهود المبذولة لإعادة الأمن والاستقرار, في ضوء المبادرة الخليجية.

وكانت أطراف الصراع السياسي في اليمن -ممثلة في الرئيس السابق علي عبد الله صالح وأحزاب المعارضة- قد وقعت على المبادرة الخليجية التي ترعى تنفيذها الأمم المتحدة، في العاصمة السعودية الرياض في 23 نوفمبر/تشرين الثاني2011.

وتنص المبادرة على تولي الرئيس الحالي للحكم كرئيس توافقي لمدة عامين، تنتهي في فبراير/شباط المقبل، على أن تعقبها انتخابات برلمانية ورئاسية جديدة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

انتقل مصطلح “أخونة الدولة” من مصر إلى اليمن، في شكل اتهامات سياسية وإعلامية وجهها من يوصفون بأنهم من الموالين للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح إلى حزب التجمع اليمني للإصلاح الذي يعتبر امتدادا لفكر جماعة “الإخوان المسلمين”.

تثير غارات الطائرات الأميركية من دون طيار التي تنفذ هجمات قاتلة ضد عناصر تنظيم القاعدة باليمن جدلا كبيرا في الشارع منذ فترة، ولكن تصريحات لقائد القوات الجوية في اليمن راشد الجند بأن الغارات الأميركية تنفذ دون الرجوع للسلطات اليمنية زادت الأمر تعقيدا.

تصاعد التوتر مؤخرا بين جماعة الحوثي في صعدة وحزب الإصلاح اليمني الشريك بحكومة الوفاق، الذي شكا من تزايد اعتداءات الحوثيين التي تطال أعضاءه ومقراته، بينما حذر مراقبون من تأثير أي صراع بين الطرفين على أعمال مؤتمر الحوار الوطني.

عكست الرؤى المقدمة من قبل الأحزاب اليمنية لمؤتمر الحوار الوطني بشأن محتوى القضية الجنوبية حجم التباين الواضح بين تلك القوى بشكل ينبئ عن مخاض عسير ستشهده أطروحات الحل بالنسبة لقضية تعد أبرز وأعقد قضايا الحوار اليمني.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة