إصابة جنود تونسيين بانفجار لغم

أصيب ثلاثة عسكريين تونسيين بجروح السبت في انفجار لغم في جبل الشعانبي بولاية القصرين شمال غرب تونس على الحدود مع الجزائر، حيث يطارد الجيش مجموعة مسلحة مرتبطة بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي زرعت ألغاما في المنطقة بأسرها.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع التونسية العقيد مختار بن ناصر لوكالة الصحافة الفرنسية إن "الانفجار وقع لدى مرور آلية عسكرية فوق اللغم مما أسفر عن إصابة ثلاثة جنود بجروح".

من جهته قال مدير المستشفى المحلي في القصرين صلاح عامري إن ثمانية عسكريين أصيبوا بجروح طفيفة في الانفجار وأدخلوا المستشفى.

ومنذ ديسمبر/كانون الأول 2012 يطارد الجيش ما يسميها "مجموعة إرهابية" مسلحة مرتبطة بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، متحصنة في جبل الشعانبي وتضم في صفوفها عناصر من جماعة "أنصار الشريعة" السلفية الجهادية التونسية.

وقتلت هذه المجموعة في 10 ديسمبر/كانون الأول 2012 عنصرا في جهاز الحرس الوطني (الدرك) في قرية درناية بمعتمدية فريانة الجبلية بولاية القصرين. 

وبين 29 أبريل/نيسان و6 مايو/أيار الماضيين أصيب عشرة من عناصر الحرس الوطني وستة من الجيش في انفجار أربعة ألغام زرعتها المجموعة في جبل الشعانبي. 

وأعلنت وزارة الداخلية التونسية في وقت سابق أن السلطات اعتقلت، بين 10 ديسمبر/كانون الأول 2012 و29 مايو/أيار الماضي، 45 تونسيا مرتبطين بمجموعة الشعانبي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

شرعت قوات الجيش التونسي التي تحاصر جبل الشعانبي غرب البلاد في قصف مواقع محتملة لمسلحين يعتقد بانتمائهم لتنظيم القاعدة، بمدفعية الدبابات. بدوره، أعلن وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو أن المسلحين مرتبطون بتنظيم القاعدة، وقال إنهم قدموا من مالي.

قال رئيس الحكومة التونسية علي العريض إن قوات الأمن تمكنت من ضبط العشرات من المسلحين وتقديمهم للعدالة، مؤكدا عزم قوات الجيش والأمن على ملاحقة هذه عناصر المسلحة لإيقافها ومحاسبتها.

وصف رئيس حركة النهضة الإسلامية راشد الغنوشي الاثنين قتال مسلحين لعناصر من الجيش والأمن التونسي بـ"الكفر" و"الأعمال الإرهابية"، جاء ذلك في رد فعله على تطورات الوضع الأمني بجبل الشعانبي (غرب)، حيث تتواصل عمليات مطاردة لعناصر مسلحة.

أصيب جنديان تونسيان في انفجار لغم بجبل الشعانبي، الذي يعتقد أن مسلحين إسلاميين يتحصنون فيه قرب الحدود مع الجزائر. في حين أفاد مصدر أمني جزائري أن قيادة الجيش أعلنت حالة الطوارئ القصوى تحسبا لتسلل مسلحين من تونس.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة