سلام يدعو للتنبه إلى الفتنة


دعا رئيس الحكومة اللبنانية المكلّف تمام سلام اليوم إلى التنبّه إلى مخاطر الفتنة في البلاد إثر مقتل أربعة أشخاص بكمين مسلّح في وادي البقاع شرقي لبنان، مما أدى إلى حالة من التوتر في المنطقة الواقعة قرب الحدود مع سوريا.

وأعرب سلام في تصريح عن أسفه الشديد لما وصفها بهذه الجريمة، ودعا أهالي الضحايا وجميع المعنيين في المنطقة إلى التزام الحكمة وضبط النفس والتنبّه إلى مخاطر الفتنة وإلى ترك السلطات الأمنية والقضائية تقوم بواجباتها في ملاحقة المجرمين.

واعتبر الحادث جريمة موصوفة تقف وراءها أيادٍ شريرة لا تريد الخير للبنان واللبنانيين، وتستدعي التعامل معها بأقصى درجات الحزم والشدة وفق مقتضيات القانون.

كما دعا أبناء المنطقة إلى بذل أقصى الجهود لتحييد أنفسهم وأرزاقهم وقراهم ومدنهم عن الأحداث المؤلمة الجارية على الجانب الآخر من الحدود اللبنانية السورية، والالتفاف حول الجيش اللبناني الذي كان وسيبقى الحصن الحامي للبنان شعباً وأرضاً.

وقتل أربعة أشخاص -هم ثلاثة لبنانيين شيعة وتركي- بعد ظهر أمس الأحد في كمين مسلّح نصب لهم في وادي البقاع شرقي لبنان، مما أدّى إلى حالة توتر في المنطقة.

ولم يكن واضحا على الفور من قتلهم، لكن أحد المصادر قال إن سكان بلدة عرسال القريبة نفوا أي دور لهم في الحادث، وأعلنوا تبرأهم من منفذ الهجوم أيا كانت هويته.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

حذرت أوساط إغاثية وحقوقية دولية من خطورة قطع الطرق بوجه سيارات الإسعاف والصليب الأحمر الناشطة في نقل الجرحى من داخل مدينة القصير السورية إلى الأراضي اللبنانية، بعد تكرار قطعها من لدن أهالي ومحتجين في مناطق تابعة لنفوذ حزب الله.

أطلقت مروحية عسكرية سورية بعد ظهر الأربعاء عدة صواريخ على بلدة عرسال في وادي البقاع بشرقي لبنان قرب الحدود مع سوريا، وسارع الجيش اللبناني إلى الإعلان عن إجراءات “للرد الفوري على أي خرق سوري جديد”.

تواصلت تفاعلات استهداف عرسال بصاروخين أطلقتهما مروحية سورية، حيث أعلنت دمشق أنها كانت تطارد مسلحين كانوا يفرون نحو الهرمل، بينما طلب الرئيس اللبناني ميشال سليمان اليوم من قائد الجيش الرد فورا على النيران التي تستهدف مناطق لبنانية قريبة من الحدود السورية.

دعا رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي إلى وقف ما وصفه بـحملات الشحن والتحريض والتوتير السياسي والمذهبي في البلاد، قائلا إن الخطر كبير جدا، في حين دعا قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي إلى مضاعفة الجهود “لقطع دابر الفتنة”.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة