مظاهرة بمصر ضد سد النهضة الإثيوبي

ألمانيا تشارك بمشاريع لتطوير شبكة مياه الشرب و تنقية الصرف الصحي بمدن مصرية كبري . الجزيرة نت
undefined

تظاهر مئات المصريين أمام مبنى السفارة الإثيوبية بالقاهرة، احتجاجا على بدء بناء سد النهضة، مطالبين بطرد السفير الإثيوبي من مصر.

وردد المتظاهرون شعارات تطالب بطرد السفير الإثيوبي ببلادهم، احتجاجا على بدء الحكومة الإثيوبية بناء سد النهضة، وشروعها بتحويل مجرى النيل الأزرق، كما رددوا هتافات تطالب بإسقاط "حكم المرشد" في إشارة إلى المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين التي تمثل النظام الحاكم.

ووزع المتظاهرون بيانا نددوا فيه بما اعتبروه إخفاقا للحكومة بالتعامل مع ملف مياه نهر النيل، وطالبوا برحيل الحكومة وبإسقاط النظام.

ونظمت المظاهرة بدعوة من حركة أقباط بلا قيود وشارك فيها ممثلون عن حركات أخرى أبرزها مصريون ضد الظلم، واتحاد شباب محامي حوض النيل.

تحركات رسمية
على الصعيد الرسمي، أكدت الرئاسة أنها لن تسمح بالمساس بحصة مصر من مياه النيل أو المزايدة عليها بقضية بهذه الأهمية، موضحة أن تقرير اللجنة الثلاثية الدولية حول مشروع سد النهضة الإثيوبي سيصدر غدا السبت، وأنه سيتم التعامل مع قضية السد بناء على ما سيأتي بالتقرير.

د. مرسي درس كل سيناريوهات الأزمة مع كبار المسؤولين الفرنسية)د. مرسي درس كل سيناريوهات الأزمة مع كبار المسؤولين الفرنسية)

وكان الناطق الرسمي باسم الرئاسة إيهاب فهمي، قد أكد أمس بمؤتمر صحفي مشترك عقده وعدد من كبار المسؤولين، أن بلاده لن تقبل بالمساس بحقوقها التاريخية بمياه نهر النيل، مشيرا إلى أن إثيوبيا أعلنت التزامها بعدم الإضرار بحصة مصر من مياه النيل بسبب بناء سد النهضة.

وقال فهمي إن مصر تواصل اتصالاتها ومشاوراتها من أجل سرعة التوصل لاتفاق يضمن مصالح الشعبين المصري والإثيوبي وعدم المساس بمصالح مصر المائية، منوها إلى أن الرئيس د. محمد مرسي عقد اجتماعا مع وزيري الدفاع والداخلية ومدير جهاز الاستخبارات العامة نوقش فيه موضوع سد النهضة من جميع جوانبه واستعرض جميع السيناريوهات.

مشاورات
كما عقد الرئيس مرسي اجتماعا مع وزيري الخارجية والموارد المائية والري بحث فيه مشروع سد النهضة الإثيوبي المثير للجدل لارتباط القضية بالأمن القومي المصري.

في السياق، قال وزير الموارد المائية والري محمد بهاء الدين إنه بناء على نتائج تقرير اللجنة الثلاثية المشكلة من خبراء من مصر والسودان وإثيوبيا ستحدد الإجراءات المناسبة.

وأضاف أن السد الإثيوبي الهدف منه توريد الكهرباء وليس التوسع الزراعي، مما يعني ضرورة إطلاق المياه لتوفير الكهرباء، ولكن المشكلة في أسلوب إدارة السد وما سيترتب عليه، خاصة في فترة تجميع المياه أو تفريغها من دون التأثير على حصة مصر.

بدوره أكد السفير علي الحفني نائب وزير الخارجية للشؤون الأفريقية أن تقرير اللجنة الثلاثية الدولية لا يتوقف عليه كل شيء كما فهم البعض، حيث ستكون هناك دعوة للمزيد من الدراسات بحيث يُستوفى ما لم يكن قد استوفي من أبحاث ودراسات، مشيرا إلى أن مصر سوف تعبّر عن كل مخاوف الرأي العام المصري بشأن إقامة هذا السد، كما سيتم الاتفاق على خريطة طريق بين مصر والسودان وإثيوبيا لتلافي المخاوف. كما دعا إلى ضرورة عدم استباق الأحداث، لأن مصر لم تقبل ولم تبارك إنشاء سد النهضة كما ردد البعض.

يشار إلى أن حالة من الغضب والقلق الشعبي تسود الرأي العام المصري خوفا من أن يؤدي بناء سد النهضة الإثيوبي وبدء الحكومة الإثيوبية بتحويل مجرى نهر النيل الأزرق، لتقليل حصة مصر من مياه نهر النيل والبالغة 55.5 مليار متر مكعب سنويا.

يُذكر أن النيل الأزرق إلى جانب النيل الأبيض يشكلان رافدين رئيسيين لنهر النيل.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

Boats travel in the Egyptian Nile River in Cairo May 28, 2013. REUTERS/Mohamed Abd El Ghany (EGYPT  - Tags: CITYSCAPE MARITIME)

قال وزير الري المصري محمد بهاء الدين للجزيرة إن بلاده تنتظر تقرير اللجنة الثلاثية لتقييم الآثار المترتبة على إنشاء سد النهضة الإثيوبي على مجرى النيل الأزرق وكيفية التعامل معه.

Published On 30/5/2013
Boats travel in the Egyptian Nile River in Cairo May 28, 2013. REUTERS/Mohamed Abd El Ghany (EGYPT  - Tags: CITYSCAPE MARITIME)

قالت مصر إن كميات المياه التي تصل إليها من نهر النيل لن تتأثر بما أعلنت عنه الحكومة الإثيوبية عن بدء تحويل مجرى النيل الأزرق تمهيدا لإنشاء سد النهضة، مضيفة أنها تنتظر قرار اللجنة الثلاثية التي تدرس هذا السد وتداعيات إنشائه.

Published On 28/5/2013
epa03722719 A boat sails on the River Nile in Cairo, Egypt, 29 May 2013. Media reports state that Ethiopia started on 28 May 2013 diverting the flow of the Blue Nile river, one of the two major tributaries of the River Nile, for the construction of a new dam. The construction of the Ethiopian Renaissance Dam was met by objections from the downstream countries, Sudan and Egypt, fearing it would affect their share of water, and saying it is violating the agreement between Nile Basin countries. EPA/KHALED ELFIQI

قال المتحدث الرسمي باسم الحكومة المصرية إن بلاده لا تقبل المساس بحصتها من مياه النيل، في حين أكد مسؤول رفيع بالخارجية المصرية أن القاهرة بانتظار تقرير لجنة الخبراء الدولية المعنية بتقييم آثار سد النهضة الذي تعتزم إثيوبيا البدء في بنائه.

Published On 29/5/2013
إنتقال مظاهرات الاحتجاج إلى أسوار الرئاسة المصرية

أكدت الرئاسة المصرية الخميس أنها لن تسمح بالمساس بحصة مصر من مياه النيل أو المزايدة عليها في قضية بهذه الأهمية. وقالت إن تقرير اللجنة الثلاثية الدولية حول مشروع سد النهضة الإثيوبي سيصدر السبت المقبل، مؤكدة أنه سيتم التعامل مع القضية بناء عليه.

Published On 31/5/2013
المزيد من عربي
الأكثر قراءة