اتفاق على حرية العمل السياسي للفصائل الفلسطينية

من اليمين عزام الأحمد - د. موسى أبو مرزوق / في المؤتمر الصحفي للمصالحة الفلسطينية بين فتح وحماس الجارية في مصر - الجزيرة
undefined

 أنس زكي-القاهرة

أسفر اجتماع لجنة الحريات العامة المنبثقة عن اتفاق المصالحة الفلسطينية، الذي عقد الخميس بالعاصمة المصرية القاهرة عن الاتفاق على ضمان حرية العمل السياسي لجميع الفصائل الفلسطينية دون تمييز، مع إنهاء كل القضايا العالقة في مجال الحريات في موعد أقصاه نهاية يونيو/حزيران المقبل.

وعقد الاجتماع برعاية المخابرات المصرية العامة وبحضور  موسى أبو مرزوق القيادي بحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وعزام الأحمد القيادي بحركة التحرير الفلسطيني (فتح) وخالد البطش القيادي في حركة الجهاد الإسلامي ومصطفى البرغوثي الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية، علما بأن الأخير هو منسق لجنة الحريات بالضفة الغربية والبطش هو منسقها في قطاع غزة.

واتفق المجتمعون على أن يكون لجميع الفصائل الفلسطينية حق العمل السياسي بكل حرية ودون أي قيود أو مضايقات أمنية، كما توافقوا على فتح المؤسسات المغلقة سواء في الضفة أو غزة مع وقف كل أشكال الاعتقال السياسي. 

وحسب مصادر مطلعة، توصل الاجتماع أيضا إلى توافق فيما يتعلق بضمان حرية الرأي والصحافة، ومن ذلك وقف غلق المؤسسات الإعلامية، إضافة إلى التوافق حول ملف المفصولين من الوظائف العمومية في كل من الضفة وغزة، كخطوات على الطريق نحو تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية. 

أهمية وتحذير
وجاء اجتماع الخميس تنفيذا للاتفاق الذي توصلت إليه فتح وحماس بالقاهرة في وقت سابق من الشهر الجاري ونص على جدول زمني لحل كل المشكلات العالقة في الملفات الخمسة للمصالحة، وذلك في فترة زمنية لا تتجاوز ثلاثة أشهر. 

وفي تصريحات للجزيرة نت، قال مدير مركز الدراسات الفلسطينية بالقاهرة إبراهيم الدراوي، إن ما توصلت إليه لجنة الحريات يمثل خطوة مهمة تمهد لخطوات أكبر على طريق المصالحة خصوصا ما يتعلق بملفات تشكيل الحكومة المقبلة وإجراء الانتخابات سواء الرئاسية أو التشريعية أو انتخابات المجلس الوطني. 

لكن الدراوي حذر في الوقت نفسه من الإفراط في التفاؤل بشأن إنجاز المصالحة خصوصا أنها تعثرت مرارا رغم التوصل إلى اتفاقات لإنجازها في كل من القاهرة والعاصمة القطرية الدوحة.

الدراوي حذر من التفاؤل المفرط بشأن إنجاز المصالحة (الجزيرة نت)الدراوي حذر من التفاؤل المفرط بشأن إنجاز المصالحة (الجزيرة نت)

وأكد أن الأمر يرتبط أساسا بتوفر الإرادة الجادة لدى الفصيلين الفلسطينيين الرئيسيين وهما فتح وحماس، ليس على صعيد القيادات العليا فقط وإنما أيضا على صعيد القيادات الوسيطة.

كما أكد الدراوي أن إنجاز المصالحة يرتبط كذلك بتغير الموقف الأميركي الذي مثل عائقا رئيسيا أمام إنجاز المصالحة في كثير من المحاولات التي جرت على مدى السنوات الماضية.

واعتبر الدراوي أن الخلافات في ملف الحريات العامة أهون كثيرا من نظيرتها في الملف الأمني وكذلك في ملف منظمة التحرير الفلسطينية.

وأشار إلى توفر معلومات لديه تؤكد أن قيادات بمنظمة التحرير لا تبدو متحمسة لما نص عليه اتفاق المصالحة من انضمام حماس والجهاد إلى المنظمة، وهو ما يمكن أن يفجر جهود المصالحة في أي وقت، على حد قوله.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

من اليمين عزام الأحمد - د. موسى أبو مرزوق / في المؤتمر الصحفي للمصالحة الفلسطينية بين فتح وحماس الجارية في مصر - الجزيرة

تجتمع بالعاصمة المصرية القاهرة ظهر اليوم الخميس لجنة الحريات العامة، وهي إحدى لجان المصالحة الفلسطينية، وذلك بمشاركة ممثلين لأربعة فصائل فلسطينية. ومن المقرر أن يناقش الاجتماع قضايا الحريات العامة خصوصا في مجال الإعلام والمؤسسات الإعلامية سواء في الضفة الغربية أو قطاع غزة.

Published On 30/5/2013
A handout picture released by the Egyptian presidency shows Egypt's President Mohamed Morsi (R) meeting with Palestinian President Mahmud Abbas at the presidential palace in Cairo on May 16, 2013. AFP

بحث الرئيس المصري محمد مرسي مع نظيره الفلسطيني محمود عباس الذي يزور القاهرة حاليا تطورات ملف المصالحة الفلسطينية التي ترعاها مصر وتطورات الوضع السياسي الفلسطيني.

Published On 17/5/2013
r_Azzam al-Ahmad (L), head of the Fatah group, and Mousa Abu Marzook, a senior member of Hamas, speak after a news conference in Cairo April 27, 2011

علمت الجزيرة نت أن حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والتحرير الفلسطيني (فتح) قد اتفقتا خلال اجتماعهما الثلاثاء بالعاصمة المصرية القاهرة على تفعيل ما سبق الاتفاق عليه من بنود حول إنجاز المصالحة الفلسطينية، وذلك في مدة أقصاها ثلاثة أشهر.

Published On 14/5/2013
جولة الحوار الخامسة بين فتح وحماس في القاهرة

علمت الجزيرة نت أن اللقاء الذي ستشهده القاهرة اليوم بين وفدي حركتي حماس وفتح، سيركز على بحث العقبات التي تعوق تحقيق المصالحة الفلسطينية، وذلك قبل يوم من وصول الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى القاهرة للقاء الرئيس المصري محمد مرسي.

Published On 14/5/2013
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة