إدراج "النصرة" على لائحة "الإرهاب" الدولية

أدرج مجلس الأمن الدولي "جبهة النصرة" التابعة لتنظيم القاعدة على لائحة المنظمات "الإرهابية"، بينما أعلن في تركيا اعتقال 12 من عناصرها كانوا يخططون لشن هجوم في أضنة.

وأعلنت لجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن مساء أمس الخميس أنها عدّلت لائحة العقوبات للأفراد والكيانات التابعة لتنظيم القاعدة بإضافة اسم جبهة النصرة إليها.

وقالت اللجنة إنها بموجب القرار 1267 الصادر عام 1999 والقرار 1989 الصادر عام 2011 الخاصين بالقاعدة والأفراد والكيانات التابعة لها، وافقت على تعديلات محددة في أحد بنود اللائحة والخاص بتنظيم القاعدة في العراق، حيث أضافت اسم "جبهة النصرة" أو "جبهة النصرة لأهل الشام" إليه.

ويضم هذا البند جماعة التوحيد وقاعدة الجهاد في بلاد الرافدين وجماعة التوحيد والجهاد ودولة العراق الإسلامية وشبكة الزرقاوي.

وتتضمن العقوبات على الأفراد والكيانات المدرجة في اللائحة تجميد الأصول والمنع من السفر وحظر الأسلحة، وذلك بموجب قرار مجلس الأمن رقم 2083 الصادر عام 2012 والذي أقر بموجب الفصل السابق من ميثاق الأمم المتحدة. وهذا التعديل هو الـ13 للائحة عام 2013.

ووضعت وزارة الخارجية الأميركية في ديسمبر/كانون الأول الماضي الجبهة على قائمتها للمنظمات "الإرهابية".

وكان تنظيم القاعدة في العراق قد أعلن في أبريل/نيسان الماضي أن جبهة النصرة امتداد له وجزء منه، مشيراً إلى أنه تم توحيدها مع تنظيم دولة العراق الإسلامية تحت اسم واحد، وهو الدولة الإسلامية في العراق والشام، وأعلنت جبهة النصرة بعد ذلك مبايعتها لزعيم القاعدة أيمن الظواهري.

وفي وقت سابق أمس ذكرت صحف تركية أن 12 من جبهة النصرة اعتقلوا لأنهم كانوا يخططون لشن هجوم كبير في تركيا، موضحة أن الشرطة ألقت القبض عليهم في أضنة وبحوزتهم كيلوغرامان من غاز السارين وأسلحة ثقيلة.

وأضافت الصحف أن المحكمة العليا في أضنة أمرت بالقبض على الرجال الذين يشتبه في تخطيطهم للقيام بهجوم كبير في المدينة، لكن لم تتضح بعد التهم الموجهة لهم ولم تكشف الصحف عن مصادرها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تقول تحليلات غربية إن نفوذ جبهة النصرة لأهل الشام -أكثر جماعات المعارضة السورية نجاحا في القتال ضد الرئيس السوري بشار الأسد- قد تراجع أمام قوة جهادية أكثر تطرفا تتجاوز أهدافها الإطاحة بالأسد هي تنظيم دولة العراق الإسلامية.

انتقد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين اليوم الاثنين إعلان جماعة "جبهة النصرة لأهل الشام" البيعة لزعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، وحذر من مخاطر هذه البيعة الداخلية والخارجية على الثورة السورية. كما دعاها للعودة إلى صفوف الجيش الحر حفاظا على وحدة الثورة.

دعت فرنسا الخميس على لسان وزير خارجيتها لوران فابيوس الأمم المتحدة إلى تصنيف جبهة النصرة السورية "منظمة إرهابية" للتفريق بينها وبين الجماعات الأخرى التي تقاتل ضد النظام السوري.

أفاد دبلوماسيون أن بريطانيا وفرنسا أرجأتا طلبا تقدمت به سوريا إلى الأمم المتحدة بتصنيف جبهة النصرة منظمة إرهابية، لأنهما تريدان تصنيف هذه الجماعة على أنها تحمل اسما مستعارا لتنظيم القاعدة. ومن المقرر أن تناقش الأمم المتحدة الاقتراح الفرنسي البريطاني الأسبوع المقبل.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة