الغالبية ترى حزب الله عدوا للعرب والمسلمين


أظهر استطلاع للرأي أجراه موقع الجزيرة نت على مدى ثلاثة أيام أن حزب الله اللبناني أصبح عدوا بنظر غالبية العرب والمسلمين، بحسب المستطلعة آراؤهم، وذلك في ضوء مشاركة الحزب إلى جانب قوات النظام السوري في المعارك الدائرة ضد الثوار في مدينة القصير الواقعة في ريف حمص. وأجاب 72.8% من المستطلعة آراؤهم بـ"نعم" على سؤال: هل تعتقد أن حزب الله أصبح عدوا في نظر العرب والمسلمين؟ في حين أجاب 27.2% من المشاركين بـ"لا".

وقد بلغ إجمالي المصوتين 623.548 مشاركا في الاستطلاع الذي شمل عدة دول، من بينها الكويت والبحرين والإمارات وقطر والعراق وعُمان واليمن والسعودية ومصر ولبنان والأردن وفلسطين والمغرب، إضافة إلى بريطانيا وألمانيا وفرنسا وأميركا وكندا وأستراليا. وكانت السعودية أعلى الدول مشاركة في التصويت.

وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله قد أقر في خطاب متلفز السبت الماضي مشاركة مقاتلي الحزب في دعم القوات النظامية السورية في قتالها ضد الثوار في مدينة القصير، ووعد أنصاره بالنصر في هذه المعركة.

وأضاف نصر الله -في خطاب ألقاه عبر شاشة عملاقة في الذكرى الـ13 للانسحاب الإسرائيلي من لبنان- أن "سوريا هي ظهر المقاومة وهي سند المقاومة، والمقاومة لا تستطيع أن تقف مكتوفة الأيدي ويكشف ظهرها أو يكسر سندها"، معتبرا أن "الغبي هو الذي يتفرج على الموت والحصار والمؤامرة تزحف دون أن يحاول مواجهتها".

وقد قوبل خطاب نصر الله بانتقادات حادة في داخل لبنان والعديد من الدول العربية والإسلامية وسط دعوات للحزب بسحب مقاتليه من سوريا. 

لتكبير نتائج الاستطلاع، اضغط على الرابط

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قال ناشطون إن اشتباكات عنيفة تدور بين قوات المعارضة السورية وقوات النظام المدعومة بعناصر من حزب الله غرب مدينة داريا بريف دمشق، ويتزامن ذلك مع اشتداد حدة القتال بالقصير. وقد ارتفع عدد القتلى لهذا اليوم الثلاثاء إلى 47، وفق ناشطين.

أعلن زعيم تيار المستقبل في لبنان سعد الحريري أن الأمين العام لحزب الله أعلن "نهاية المقاومة في عيد المقاومة". كما قالت جماعة الإخوان المسلمين في مصر إن تورط حزب الله في سوريا أحرق ما تبقى له من مصداقية لدى الكثيرين.

تشهد منطقة القصير السورية اشتباكات متقطعة بين الجيش الحر وعناصر من حزب الله اللبناني، في حين يقصف الطيران السوري مواقع داخل المدينة ومناطق أخرى في سوريا، واتهم ناشطون النظام بإحراق محاصيل زراعية في ريف إدلب.

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 79 مسلحا من حزب الله اللبناني قتلوا خلال مشاركتهم إلى جانب القوات الموالية للنظام السوري في معارك مدينة القصير وسط سوريا منذ الأحد الماضي، في حين ارتفعت أصوات تطالب الحزب بسحب مسلحيه من الأراضي السورية.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة