قتلى وجرحى بهجمات في العراق

قُتل ثمانية أشخاص على الأقل بينهم أربعة من عناصر الشرطة العراقية وأصيب 16 آخرون بجروح في هجمات متفرقة الأحد في الموصل وبغداد، وفقما أفادت به مصادر أمنية وطبية عراقية.

وقال الملازم أول في شرطة الموصل (350 كلم شمال بغداد) إسلام الجبوري إن "ثلاثة من عناصر الشرطة قتلوا وأصيب 15 آخرون بينهم امرأتان وثلاثة أطفال بجروح في انفجار سيارة مفخخة".

وأضاف أن الانفجار وقع داخل منزل في ناحية الشورى (20 كلم جنوب الموصل) أثناء تفتيشه من قبل دورية مشتركة من الجيش والشرطة.

وفي هجوم آخر، اغتال مسلحون مجهولون شرطيا عند مروره في الحي الزراعي شمالي مدينة الموصل.

وفي بغداد، قال مصدر في وزارة الداخلية إن "ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب شخص بجروح جراء هجوم مسلح استهدف مدنيين في منطقة الكاظمية في شمال بغداد".

وبدوره، أكد مصدر طبي في مستشفى الكاظمية تلقيهم ثلاث جثث، ومعالجة رجل وامرأة أصيبا في الهجوم.

من جهتها عثرت السلطات العراقية على جثة مقيدة اليدين طافية في نهر دجلة قالت إنها تعرضت لإطلاق نار عن قرب.

وتسعى السلطات العراقية إلى احتواء موجة العنف التي حصدت أكثر من 430 شخصا حتى الآن منذ بداية الشهر الجاري.

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي أعلن الأيام الماضية عن تغييرات قريبة في مواقع المسؤولين الأمنيين والخطط الأمنية لمواجهة التصاعد اللافت للهجمات والتفجيرات في البلاد.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قتل وجرح العشرات في سلسلة هجمات بسيارات مفخخة هزت اليوم الاثنين العاصمة العراقية بغداد، ومدينة البصرة، بينما أعلنت اللجان الشعبية للاعتصامات أنها ستلجأ إلى المواجهة المسلحة أو إعلان الإقليم.

قالت مصادر في الشرطة العراقية إن 11 فردا من قوات الأمن قتلوا في هجوم شنه مسلحون مساء الأحد على بلدة راوة غربي محافظة الأنبار، فيما أعلنت اللجان الشعبية للاعتصامات بالعراق أنها ستلجأ إلى المواجهة المسلحة أو إعلان الإقليم.

أسفرت تفجيرات وأعمال عنف في مناطق متفرقة من العراق عن مقتل وجرح العشرات في حصيلة أولية، بينما أقام المعتصمون في المحافظات المحتجة على حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي صلوات جمعة في عدد من المدن تحت شعار “خيارنا حفظ وحدتنا”.

المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة