ملك الأردن يحذر من الانقسام "الخطير" بسوريا

 
محمد النجار-البحر الميت

قال ملك الأردن عبد الله الثاني إن اللاجئين السوريين باتوا يشكلون ما نسبته ١٠٪ من عدد السكان في الأردن، داعيا المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته في هذا المجال.

وحث -خلال كلمة له في افتتاح المنتدى الاقتصادي العالمي في البحر الميت صباح اليوم السبت- المجتمع الدولي على إيجاد حل سياسي عاجل، لوقف ماوصفه بالانقسام الخطير في سوريا.

ووصل عدد اللاجئين السوريين في الأردن إلى أكثر من ٥٥٠ ألفا، بحسب إحصاءات رسمية محلية.

ووصف الملك الربيع العربي بأنه "نداء لاحترام كرامة الإنسان، وصوت القرن الذي نعيش فيه"، مشدداً على أن التغيير السلمي أفضل من اليأس، أو العنف لتحقيق الإصلاح والديمقراطية في منطقة قال إنها عاشت اضطرابات إقليمية وتراجعا في معدلات النمو.

ويشارك في المؤتمر نحو تسعمائة شخصية من نحو خمسين دولة، منهم رؤساء دول وحكومات، ووزراء، وسياسيون، واقتصاديون، سيناقشون على مدى يومين العديد من القضايا المهمة.

ويشارك الرئيسان الفلسطيني محمود عباس، والإسرائيلي شمعون بيريز، ووزير الخارجية الأميركي جون كيري في جلسة مشتركة غداً الأحد لتسليط الضوء على فرص السلام في الشرق الأوسط.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

طلب الأردن الثلاثاء من مجلس الأمن الدولي مزيدا من المساعدة الدولية للتخفيف من “العبء الكبير” الذي يتحمله بسبب إيوائه أكثر من 500 ألف لاجئ سوري منذ بداية الثورة في مارس/آذار 2011.

30/4/2013

افتتح في العاصمة الأردنية اجتماع وزراء خارجية مجموعة أصدقاء سوريا بهدف التمهيد لعقد مؤتمر دولي لحل الأزمة السورية بمشاركة طرفي الصراع. وذلك بعد انتقادات لتورط مقاتلي حزب الله اللبناني وإيران في الهجوم الذي تشنه القوات السورية النظامية على مدينة القصير.

22/5/2013

وجهت محكمة أمن الدولة الأردنية الاثنين إلى سوريين تهمتي حيازة مواد مفرقعة وسلاح أوتوماتيكي (كلاشينكوف) بقصد استعمالها على وجه غير مشروع، والشروع بتصدير أسلحة نارية بدون ترخيص إلى سوريا، والخروج من أراضي المملكة بطريقة غير مشروعة.

29/4/2013

كشفت مصادر أردنية مطلعة للجزيرة نت عن أن الملك عبد الله الثاني حذر الرئيس الأميركي باراك أوباما خلال لقائهما الأخير بواشنطن من تفكك سوريا إلى دويلات إذا لم يتم وضع حل لأزمتها خلال عام 2013 الذي وصفه بـ”السنة الحاسمة” للأزمة السورية.

2/5/2013
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة