الجزائر تنشئ محطة نووية عام 2025

قال وزير الطاقة والمناجم الجزائري يوسف يوسفي إن بلاده تعتزم إنشاء أول محطة نووية لها عام 2025 لمواجهة الطلب المتنامي على الكهرباء.

وقال يوسفي في مؤتمر صحفي أمس الأحد إن بلاده بصدد العمل على إنجاز المشروع، مشيرا إلى أن معهد الهندسة النووية الذي تم إنشاؤه مؤخرا سيشرف على تكوين المهندسين والتقنيين الذين سيكلفون بتشغيل المحطة النووية.

وقررت الجزائر اللجوء جزئيا إلى الطاقة النووية لإنتاج الكهرباء حرصا منها على خفض فاتورة إنتاج الطاقة في بلد تزايد استهلاك الكهرباء فيه خلال السنوات الأخيرة بنسبة تتراوح بين 15 و20%.

وكانت الجزائر أعلنت في نوفمبر/تشرين الثاني 2008 عن نيتها إنشاء أول محطة نووية لها في 2020، وتوقعت أنها ستقوم ابتداء من ذلك التاريخ بإنجاز محطة نووية جديدة كل خمس سنوات.

ولكن في مارس/آذار 2011 أعلن يوسفي وجود ثلاثة تحديات أمام بناء المحطة النووية، هي أمن المنشأة ومكان إنجازها وتوفر موارد مهمة من المياه.

وتشير الأرقام التي أعلنتها وزارة الطاقة والمناجم أن الاحتياطات المؤكدة للجزائر من اليورانيوم تقدر بحوالي 29 ألف طن، مما يمكّن من تشغيل محطتين نوويتين فقط بطاقة ألف ميغاواط لكل واحدة منها لمدة ستين عاما.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

انطلقت في الجزائر أعمال إنجاز مصفاة نفط جديدة بطاقة إنتاج تبلغ خمسة ملايين طن سنويا بتكلفة تربو على 2.8 مليار دولار. وأشرف وزير الطاقة يوسف يوسفي على عملية بدء إنجاز مصفاة النفط جديدة بولاية بسكرة (500 كلم جنوب شرق العاصمة).

تسبب انقطاع التيار الكهربائي في عدد من الولايات بالجزائر في موجة احتجاجات شعبية وقطع للطرقات، فيما ذُكر أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة استدعى وزير الطاقة قبل أيام.

قال وزير الطاقة والمناجم الجزائري أمس إن بلاده ستزيد قدراتها لإنتاج الكهرباء إلى الضعف لتنتقل من ثمانية آلاف ميغاواط إلى 19 ألفا خلال خمس سنوات، لسد الطلب المحلي المتزايد. وقد عرفت بعض مناطق البلاد احتجاجات على انقطاع التيار الكهربائي.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة