إحباط محاولة جديدة لاقتحام الأقصى

عوض الرجوب-رام الله

حال الوجود المكثف للمواطنين الفلسطينيين داخل المسجد الأقصى دون تنفيذ جماعات يهودية تهديداتها باقتحام المسجد اليوم الخميس لأداء طقوس دينية بمناسبة ما يسمى "عيد نزول التوراة".

وقال مسؤول ملف القدس بحركة التحرير الوطني الفلسطينية (فتح) إن الشرطة الإسرائيلية فوجئت بوجود مئات المصلين داخل الأقصى، مما اضطرها عند قرابة التاسعة صباحا لإغلاق طريق باب المغاربة المؤدي إلى الأقصى والذي كان يفترض أن تتم من خلاله عملية الاقتحام.

وأشار حاتم عبد القادر للجزيرة نت إلى دخول أفواج من السياح الأجانب مع ساعات الصباح، بينهم بعض اليهود، لكن ملاحظة المصلين لوجودهم دفعت الشرطة إلى إخراجهم.

بدوره، قال الناطق الإعلامي باسم مؤسسة الأقصى محمود أبو عطا للجزيرة نت إن 32 مستوطنا اقتحموا المسجد الأقصى في ساعات الصباح من خلال ثلاث مجموعات، مشيرا إلى انتشار مكثف لقوات الاحتلال في باحات الأقصى.

وصرح المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفيلد إن قرار إغلاق باب المغاربة اتخذ عقب ما سماها اضطرابات شهدتها المنطقة بفترة 24 و48 ساعة الماضية، مشيرا إلى أن الاجراءات تهدف لمنع الحوادث في المسجد الأقصى وأنه ستتم إعادة النظر فيه خلال اليوم.  

يُذكر أن الشرطة الإسرائيلية استخدمت قنابل الصوت ومدافع المياه العادمة لتفريق المتظاهرين الفلسطينيين خلال مظاهرة إحياء الذكرى الـ65 للنكبة الفلسطينية.

وكانت منظمات إسرائيلية تطلق على نفسها اسم "ائتلاف منظمات الهيكل" دعت من خلال مواقع إلكترونية الإسرائيليين إلى اقتحام المسجد الأقصى، وترتيب مراسيم احتفالية للأطفال.

ووفق مؤسسة الأقصى للوقف والتراث فقد أعلن مستوطنو "كريات أربع" بالخليل استجابتهم لدعوات الاقتحام الجماعي للأقصى المبارك، وعزمهم اقتحام المسجد اليوم.

وحثت الجماعات اليهودية عبر وسائل إعلامها أتباعها على القيام بما سمته اقتحام كبير للمسجد للاحتفال بعيد نزول التوراة داخل "جبل الهيكل" على حد زعمهم, ومن ثم الانتقال بمظاهرة تجوب الحي اليهودي داخل البلدة العتيقة للمطالبة بحرية صلاة اليهود داخل الأقصى.

وردا على هذه الدعوات، حثت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث على تحركات فاعلة من أجل التصدي لمخططات الاحتلال واعتداءاته المتواصلة على المسجد الأقصى، بما في ذلك الوجود المكثف داخل المسجد المبارك لمنع اقتحامه.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

اقتحم مستوطنون يوم الاثنين قرية الساوية جنوب نابلس بالضفة الغربية، محدثين أضرارا ببعض الأراضي والجرارات الزراعية، كما قاموا بكتابة عبارات تدعو للثأر والانتقام على قبور وجدران، في غضون ذلك أدان وزير الخارجية المصري الممارسات الإسرائيلية لتغيير الأوضاع داخل المسجد الأقصى.

تواصلت الإدانات العربية للانتهاكات الإسرائيلية في القدس المحتلة، ودانت الجامعة العربية اعتزام إسرائيل السماح لليهود بالصلاة في المسجد الأقصى، وحذر أمينها العام من انفجار في الأراضي الفلسطينية بسبب تلك الانتهاكات، فيما دعا إخوان الأردن الحكومة إلى طرد السفير الإسرائيلي فورا.

أدانت منظمة التعاون الإسلامي بشدة إقدام عشرات المستوطنين المتطرفين على اقتحام ساحات المسجد الأقصى صباح اليوم الثلاثاء بمناسبة ما تسميها هذه المجموعات “ذكرى توحيد القدس”.

اقتحمت مجموعات من المستوطنين المتطرفين صباح اليوم الثلاثاء ساحات المسجد الأقصى، عبر باب المغاربة، دون تسجيل أي اشتباكات، بمناسبة ما يسمونه “ذكرى توحيد القدس”. وخلال ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة من المصلين الفلسطينيين.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة