الأردن يستضيف مؤتمر أصدقاء سوريا

أعلنت وزارة الخارجية الأردنية أن اجتماعا لمجموعة "أصدقاء سوريا" على مستوى وزراء الخارجية سيعقد في الأردن منتصف الأسبوع المقبل.

وقال المتحدث باسم الوزارة صباح الرافعي إن المجموعة الأساسية ضمن أصدقاء سوريا -والتي تضم الأردن ووزراء خارجية السعودية، والإمارات، وقطر، ومصر، والولايات المتحدة الأميركية، وبريطانيا، وفرنسا، وتركيا، وألمانيا، وإيطاليا- ستعقد اجتماعا في الأردن منتصف الأسبوع المقبل.

ونقلت رويترز عن مسؤول أردني أن مؤتمر السلام سيكون الموضوع الأساسي في اجتماع أصدقاء سوريا منتصف الأسبوع المقبل.

من جانبه، قال مسؤول أوروبي سيحضر الاجتماع إن على الولايات المتحدة طرق كل أبواب الخيارات السلمية قبل اتخاذ إجراء أكثر قوة، وأضاف "سيناقش الاجتماع الضغط على الأسد عبر سبل أخرى. يفضل الأميركيون إحضار الأسد إلى طاولة المفاوضات لإنهاء هذا الأمر بشكل سلمي، ولكنهم يوضحون أنهم لا يستبعدون الخيار العسكري، سواء كان بشكل مباشر أو غير مباشر".

واعتبر أن عقد المؤتمر على بعد 160 كلم من دمشق إشارة واضحة إلى أن المجتمع الدولي يواصل الضغط على الأسد.

رفض عربي تركي
وكانت كل من السعودية، والأردن، وقطر، وتركيا، والإمارات، ومصر قد أكدت في اجتماع أمس على مستوى وزراء الخارجية بأنه لا مكان للرئيس السوري بشار الأسد في مستقبل سوريا.

وحسب وكالة الأنباء الإماراتية فإن وزراء خارجية هذه الدول بحثوا خلال اجتماعهم في أبو ظبي أمس فكرة المؤتمر الدولي (جنيف-2)، الذي اقترحت الولايات المتحدة وروسيا عقده حول سوريا، بهدف استئناف عملية جنيف، أي الاتفاق الذي تم التوصل إليه بتاريخ 30 يونيو/حزيران الماضي في سويسرا بين القوى الكبرى، للوصول لانتقال سياسي في سوريا.

غير أن هذا الاتفاق لم يطبق أبدا بسبب الغموض حول مصير الرئيس الأسد، الذي تطالب المعارضة برحيله كشرط مسبق لأي مفاوضات.

ومن أبرز الصعوبات التي تواجه مؤتمر (جنيف-2) تعيين ممثلين سوريين عن المعارضة والنظام للمشاركة فيه.

وفي هذا الشأن، قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إن تنظيم مؤتمر دولي حول سوريا يجمع ممثلي المعارضة والنظام "صعب جدا"، مؤكدا في الوقت ذاته أن بلاده تؤيد فكرة عقد هذا المؤتمر.

وقال فابيوس "نحاول العمل على تنظيم جنيف-2 في نهاية مايو/أيار، ستكون هناك مراحل تمهيدية، في نهاية الأسبوع المقبل على الأرجح في الأردن، وبعد ذلك قد تكون في باريس".

وضمن التحرك الدولي في الأزمة السورية، سيعقد اجتماع لكبار مسؤولي مجموعة الثلاث (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا) الخميس المقبل، فيما سيعقد لقاء آخر على مستوى مجموعة الخمس مع روسيا والصين يوم الجمعة في مكان لم يحدد بعد.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

انتقدت روسيا مجموعة أصدقاء سوريا والجامعة العربية, ووصفت دوريهما في الأزمة بالسلبي, وحذرت مجددا من التدخل العسكري في هذا البلد. من جهتها, دعت تركيا إلى تدخل دولي أسرع لإنهاء الأزمة المستمرة في سوريا منذ أكثر من عامين.

جدد الموفد الدولي الأخضر الإبراهيمي الجمعة دعوة مجلس الأمن الدولي إلى توحيد موقفه لوقف النزاع بسوريا، وفي حين يتجه الاتحاد الأوروبي إلى تخفيف العقوبات على سوريا لمساعدة المدنيين، تأمل المعارضة السورية بأن يسفر اجتماع "أصدقاء سوريا" السبت بإسطنبول عن تسليح المقاتلين.

تعقد المجموعة المعروفة بأصدقاء الشعب السوري اجتماعا بمدينة إسطنبول التركية وسط توقعات بأن تعلن الولايات المتحدة عن تقديم مساعدات "غير فتاكة" إلى فصائل المعارضة تزيد قيمتها على مائة مليون دولار.

بدأ اجتماع مجموعة أصدقاء سوريا السبت في إسطنبول بحضور وزراء خارجية 11 دولة بينهم وزير الخارجية الأميركي جون كيري الذي من المتوقع أن يعلن خلاله زيادة مساعدة بلاده العسكرية "الدفاعية" للمعارضة السورية.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة