المعارضة تتهم نظام الأسد بتفجيري الريحانية

قال رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية بالإنابة جورج صبرة اليوم الاثنين إن أصابع النظام السوري ظاهرة في التفجيرين اللذين أوقعا 46 قتيلا وعشرات الجرحى في مدينة الريحانية التركية قرب الحدود السورية، مشيرا إلى أن الحادث يثبت أن استمرار النظام السوري يحمل عوامل التدمير للمنطقة كلها.

وأضاف صبرة، خلال مؤتمر صحفي عقده بإسطنبول، أن الحادث محاولة من النظام السوري لمعاقبة تركيا على مساندتها للثورة السورية، وأنه جاء للوقيعة بين السوريين والأتراك الذين يستضيفونهم بكل ترحاب. وأكد أن التفجيرين يهدفان إلى جر تركيا للعنف.

يُشار إلى أن تركيا استقبلت أكثر من أربعمائة ألف لاجئ سوري, وألقت بثقلها وراء المعارضة المسلحة التي تقاتل للإطاحة بالرئيس بشار الأسد، لكنها نفت إمداد المعارضين بأسلحة.

وأوضح صبرة، وهو رئيس مؤقت للمجلس الوطني السوري، أن نظام دمشق يصنع أزمات بالخارج بعد أزماته بالداخل، مؤكدا أن تلك التفجيرات تنذر بأن بقاء النظام في دمشق خطر على الجميع.

وأكد أن الجيش السوري الحر سينتقم لمن سقطوا بالريحانية، مشددا على أن دماء الأتراك والسوريين لن تضيع أبدا. وطالب صبرة الشعب السوري وحلفاءه بالتوحد والتماسك لاجتياز هذه المرحلة.

وردا على سؤال حول حضور الائتلاف للمؤتمر الدولي الذي تحدث عنه وزيرا خارجية روسيا والولايات المتحدة، قال صبرة إنه من المبكر تقرير موقف الائتلاف من المشاركة لاسيما أن المؤتمر لم تتحدد معالمه ولا ضيوفه، لكنه شدد على ضرورة أن يقوم أي حوار على وقف إراقة الدماء ورحيل الأسد وطغمته لتمهيد المناخ للحلول سياسية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اعتقل تسعة أشخاص غداة التفجيرين اللذين أوقعا 46 قتيلا بمدينة الريحانية التركية، في حين تظاهر مئات الأتراك المحسوبين على التيارين اليساري والقومي قرب الحدود مرددين شعارات مناهضة للحكومة. من جهة أخرى حذر رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان من سيناريو كارثي.

13/5/2013

اعتبر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أن النظام السوري يحاول جرّ تركيا إلى “سيناريو كارثي” عبر هجمات، منها ما شهدته بلدة الريحانية القريبة من سوريا والتي أسفرت عن مقتل 46 شخصا.

12/5/2013
المزيد من جريمة منظمة
الأكثر قراءة