اغتيال موقّعي اتفاقية الدوحة لسلام دارفور

الجزيرة نت-الخرطوم

اتهم جهاز الأمن والمخابرات السوداني الأحد فصيلا من حركة العدل والمساواة المتمردة في إقليم دارفور غرب السودان، بقتل محمد بشر أحمد رئيس الحركة الموقعة على اتفاق الدوحة في أبريل/نيسان الماضي ونائبه القائد أركو سليمان ضحية.

وقال مدير إدارة الإعلام بجهاز الأمن والمخابرات في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه إن وفدا يضم أشخاصا وعددا القادة وصل العاصمة التشادية إنجمينا قادما من العاصمة القطرية الدوحة، قبل أن يتوجه صباح السبت من مدينة أبشى التشادية إلى مواقع الحركة بشمال دارفور.

وذكر أن الموكب الذي كان متوجها إلى دارفور تعرض لهجوم من طرف قوات المتمرد جبريل إبراهيم التي صفت "بدم بارد محمد بشر وأركو سليمان وخمسة آخرين، بينما اقتيد نحو عشرين شخصا".

‪أركو سليمان أحد ضحايا الهجوم‬ (الجزيرة)

وبحسب مدير إدارة الإعلام بالجهاز فإن المهاجمين استولوا على عدد من سيارات وثلاث عربات كبيرة تحمل وقودا، إلى جانب عربة مدير الأمن التشادي.

وفي هذا السياق قالت حركة العدل والمساواة إن قواتها في شمال دارفور تعرضت الأحد "داخل مناطق سيطرتها" إلى هجوم من قبل من أسمتهم المنشقين "الذين وقعوا اتفاقية سلام مع حكومة الإبادة الجماعية في الدوحة".

واتهمت الحركة في بيان -تحصلت الجزيرة نت على نسخة منه- دولة تشاد بدعم المهاجمين "بعدد من العربات العسكرية ذات الدفع الرباعي المحملة بالأسلحة والذخائر"، مشيرة إلى أن المعركة التي دارت بين قواتها والمهاجمين "انتهت بتجريدهم من كل العربات والآليات التي بحوزتهم".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

وقعت الحكومة السودانية أمس الأحد اتفاقا مع حركة العدل والمساواة التي تحمل السلاح في دارفور يقضي بوقف إطلاق النار. وبدأ سريان الاتفاق منتصف الليلة الماضية بتوقيت السودان.

11/2/2013

وقعت الحكومة السودانية وحركة العدل والمساواة السودانية المتمردة في دارفور اتفاقا للسلام في العاصمة القطرية الدوحة ضمن وثيقة الدوحة للسلام في دارفور، بموجبه تشارك الحركة في مختلف مستويات الحكم في السودان.

6/4/2013

وقع في الدوحة اتفاق إطار لسلام دارفور بين الحكومة السودانية وحركة العدل والمساواة وآخر لوقف إطلاق النار بدأ سريانه بعد منتصف ليل أمس الثلاثاء. ومن شأن الاتفاق التمهيد لاتفاق سلام ينهي النزاع المسلح ويمنح العدل والمساواة فرصة المشاركة بحكم السودان.

23/2/2010
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة