أمن غزة يمنع حقوقيين من مغادرة القطاع


تقدم المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان أمس الأحد بالتماس لمحكمة العدل العليا في غزة، للطعن ضد  منع جهاز الأمن الداخلي التابع للحكومة المقالة موظفين بالمركز من السفر عبر معبر بيت حانون باتجاه الضفة الغربية.

وقال المركز في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه إن أفراد جهاز الأمن الداخلي الموجودين على حاجز وزارة الداخلية بالقرب من معبر بيت حانون منعوا صباح أمس المحامي إياد العلمي نائب مدير المركز للشؤون القانونية، والمحامي في الدائرة القانونية محمد بسيسو من السفر إلى الضفة الغربية، لأداء مهمة عمل رسمية.
 
وطالب المركز في التماسه المقدم للمحكمة العليا بإصدار القرار التمهيدي بقبول الطلب شكلاً، وإلزام المدعى ضده (وزير الداخلية والأمن الوطني بحكومة غزة ويمثله النائب العام) ببيان الأسباب الداعية إلى منع المعنيين من السفر عبر معبر بيت حانون، خلافا للقانون. 

كما طالب المركز أيضا في التماسه بإصدار "القرار القطعي والفوري" بالسماح للمعنيين بالسفر، وفقا للقانون. 
 
وقد حددت المحكمة جلسة يوم غد الثلاثاء للنظر في الالتماس المقدم من المركز.
 
وقام المركز أيضا بإرسال كتاب للنائب العام في غزة للمطالبة بتبيان الأسباب الداعية لمنع طاقم المركز من السفر، وإصدار تعليمات "واضحة وصريحة وعاجلة" لذوي الاختصاص بتسهيل سفرهما عبر معبر بيت حانون، وإلغاء قرار الحصول على تصريح مسبق للمواطنين لمخالفته الأصول القانونية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يعيش الفلسطينيون من سكان مدينة القدس المحتلة ظروفا قاسية في ظل الضغوط الهائلة التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي عليهم لدفعهم إلى ترك المدينة ومغادرتها، وتعد القيود المشددة وعمليات التفتيش المهينة المفروضة عليهم في المعابر أحد أبرز تجلياتها.

30/5/2012

“ماذا سينفع الكلام بعد أن بات وليد في أقبية التحقيق؟”، بهذه العبارة اقتصر رد أم الشاب المريض وليد أبو لحية على ملابسات اختطاف ابنها من قبل سلطات الاحتلال الأسبوع الماضي على حاجز بيت حانون (إيريز) أثناء توجهه لتلقي العلاج بالقدس.

29/5/2011

أعلنت حركتا فتح وحماس عن لقاء بينهما في القاهرة الثلاثاء المقبل لبحث استئناف جهود تحقيق المصالحة الفلسطينية. جاء ذلك بينما تتواصل الاتهامات المتبادلة بين الحركتين بشأن تعثر المصالحة.

12/5/2013

ساد التوتر الشديد واندلعت أعمال عنف ومواجهات استخدمت فيها الأسلحة النارية والقنابل الحارقة بين مواطنين وبين أجهزة الأمن والشرطة الفلسطينية، إثر مقتل سيدة برصاص الشرطة على الأرجح، في بلدة سعير شمال مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية.

9/5/2013
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة