بنكيران: لا تراجع عن محاربة المفسدين

قال رئيس الوزراء المغربي عبد الإله بنكيران مساء السبت "تحمل حكومته للمسؤولية الكاملة في محاربة المفسدين وعدم تراجعها عن هذا المسلك، في وقت تتعرض فيه الحكومة لانتقادات من مختلف التيارات على طريقة التدبير واقتسام السلطة مع الملك محمد السادس.

وقال بنكيران في كلمة أمام المؤتمر الخامس لشبيبة حزبه العدالة والتنمية الذي يقود التحالف الحكومي الحالي "في كل مرة يظهر سلاح من أسلحة التشويش على هذه الحكومة وعلى نيتها في الإصلاح تخدم أجندة بعض الجهات التي تشوش على الحكومة"، دون أن يذكر هذه الجهات بالاسم.

وأضاف "نحن اخترنا تحمل المسؤولية والالتفاف حول الملك، ولن نتراجع عما عاهدنا عليه المغاربة ولن نسمح للمتحكمين في مستقبل المغرب بالأمس أن يعودوا للتحكم من جديد فمجال تحركهم يضيق يوما وهم يقاومون للعودة".

وسبق لجماعة العدل والإحسان الإسلامية "المحظورة" أن انتقدت قبول الحكومة الحالية "لعب دور الكومبارس" واصفة مسؤوليها بـ"موظفي الواجهة" مقابل "استمرار الملك ومحيطه في امتلاك جميع السلط".

وأثار قرار الحكومة خفض ميزانية الاستثمار العمومي بأكثر من الثلث انتقادات من جانب المعارضة ووسائل الإعلام، رغم التوضيحات التي قدمها وزيرا المالية والميزانية حول كون "القرار لا يؤثر على الاقتصاد بقدر ما يضبط التوازنات الماكرو-اقتصادية".

ووصف رئيس الحكومة مسؤولي وسائل الإعلام العمومية بـ"تماسيح الإعلام" الذين يحاولون -حسب وصفه- أن "يفقدوا ثقة الشعب المغربي في الاقتصاد الوطني".

وانتقد بنكيران وزير المالية السابق الذي أصبح حزبه في المعارضة، بقوله "كان المغرب يملك في 2007 فائضا في الميزانية، وعندما تحملنا المسؤولية وجدنا عجزا مهولا، ودينا على الدولة يقدر بـ600 مليار درهم (54 مليار يورو)، فكيف يتجرؤون ويحملونا وزر ما ارتكبوه".

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

دعا رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران لإلغاء نظام التأشيرة المفروض على مواطني المغرب وموريتانيا، فيما أكد نظيره الموريتاني مولاي محمد الأغظف أن التحولات العميقة التي تعيشها المنطقة تفرض على البلدين توطيد العلاقات بينهما.

24/4/2013

انتخب رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران الأحد أمينا عاما لحزب العدالة والتنمية لولاية ثانية في ختام المؤتمر الوطني السابع للحزب، وقد حصد بنكيران 2240 صوتا من المشاركين مقابل 346 صوتا لمنافسه سعد الدين العثماني.

15/7/2012

وعد رئيس الوزراء المغربي عبد الإله بنكيران بتقديم دعم نقدي للفقراء، وأرجع أسباب الزيادات الأخيرة في أسعار المحروقات إلى ما قال إنه عجز لحق بالصندوق الذي يمول دعم تلك المواد الأساسية.

7/6/2012

نفى رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران أن يكون حزبه يسعى لإقامة “إمارة إسلامية”، وإنما يريد “الإصلاح في ظل الاستقرار بأي ثمن”، وذلك ردا على اتهامات وجهها له قيادي في حزب الأصالة والمعاصرة المعارض بالسعي لامتلاك البلاد وتنصيب نفسه خليفة.

29/12/2012
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة