العراق يوقف الجزيرة وقنوات أخرى

قررت السلطات العراقية تعليق تراخيص العمل الممنوحة لقناة الجزيرة وتسع قنوات عراقية أخرى، ووقف كافة عملياتها وأنشطتها في البلاد.

وبرّرت هيئة الإعلام والاتصالات العراقية قرارها بما قالت إنه تصعيد إعلامي رافق "التغطيات الإخبارية غير المهنية لأحداث الحويجة".

ورأت الهيئة في خطاب هذه القنوات ومضمون تغطياتها تحريضا وتصعيدا أقرب إلى التضليل والتهويل والمبالغة منه إلى الموضوعية، وفق وصفها.

وأضافت أن هذه القنوات كرّرت المخالفات وصعّدت من النبرة الطائفية، مما اضطر هيئة الإعلام إلى تعليق تراخيص العمل الخاصة بها.

وأما القنوات المعنية بالقرار إلى جانب الجزيرة فهي قنوات: بغداد والشرقية والشرقية نيوز والبابلية وصلاح الدين والأنوار2 والتغيير والفلوجة والغربية.

وجاء في البيان أنه "جرى مخاطبة الجهات المعنية في وزارة الداخلية وقيادة العمليات في المحافظات كافة بملاحقة تلك القنوات واتخاذ كافة الإجراءات القانونية في حال مزاولة البث دون أية موافقات".

وقال مدير دائرة تنظيم المرئي والمسموع في هيئة الإعلام والاتصالات، مجاهد أبو الهيل، إن تعليق رخصة عمل هذه القنوات "يعني وقف عملها في العراق ونشاطاتها، وعدم استطاعتها تغطية الأحداث في العراق والتجول".

وتأتي هذه الخطوة في وقت تشهد فيه البلاد منذ الثلاثاء الماضي موجة عنف ضد قوات الأمن ، بعد مقتل خمسين شخصا في اقتحام اعتصام مناهض لرئيس الوزراء نوري المالكي في منطقة الحويجة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

حذرت الأمم المتحدة اليوم الجمعة من أن العراق بات في "مفترق الطرق" ويتجه نحو المجهول في حال لم تتخذ إجراءات "حاسمة وفورية" لوقف انتشار العنف. يأتي ذلك في أعقاب أربعة أيام دامية خلفت عشرات القتلى والجرحى.

لقي ما لا يقل عن 41 شخصا من رجال الشرطة والمسلحين مصرعهم خلال مصادمات بمدينة الموصل، في حين دعا رئيس الوزراء نوري المالكي جميع أطياف الشعب للحوار محذرا من إشعال نار الفتنة التي قال إنها ستطال الجميع.

قال رئيس القائمة العراقية إياد علاوي إن العراق يعيش لحظات خطيرة تتعلق بمستقبله السياسي بسبب الطائفية السياسية وما خلفته قوات الاحتلال من أخطاء. وفي الأثناء أفاد مراسل الجزيرة بأن مسلحي العشائر سيطروا على عدة أحياء من مدينة الموصل.

بعد غياب دام عدة سنوات، عادت قناة الجزيرة للعمل بقوة في العراق واستهلت ذلك بتغطية متميزة عن استعدادات استقبال القمة العربية التي تحتضنها بغداد عبر شبكة من المراسلين المتميزين، كما ستواصل تغطية أعمال هذا الحدث الكبير بنخبة أخرى من كبار المراسلين والإعلاميين.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة