ليبيا ترفض اتهامها بزعزعة استقرار تشاد

نفت ليبيا الاتهامات التي وجهها لها الرئيس التشادي إدريس ديبي بإيواء وتدريب معارضين تشاديين في معسكرات على أراضيها.

وقالت وزارة الدفاع الليبية في بيان خاص إنها ترفض الاتهامات التي أطلقها الرئيس التشادي، وأكدت أن ليبيا الجديدة حريصة على إقامة علاقات طيبة وراسخة مع كل الدول بما فيها دول الجوار.

في السياق نفى عضو اللجنة البرلمانية للأمن القومي في البرلمان الليبي سليمان الحاج أن تكون هناك أي معسكرات في ليبيا تشرف على تدريب تشاديين لقلب نظام الحكم في تشاد، وقال إن الرئيس التشادي ربما استند في قوله على تصريح لابن عمه مؤخرا، الذي أعلن أنه سيسعى لقلب نظام حكم ديبي من الحدود الليبية.

وشدد العضو البرلماني على أن ليبيا لن تسمح أن تكون مصدر زعزعة وعدم استقرار لأي بلد مجاور.

وكان الرئيس التشادي قد وجه اتهاماته هذه في مقابلة خاصة أجرتها معه الجزيرة، حيث قال إن السلطات الليبية الجديدة فتحت معسكرات لإيواء وتدريب المعارضين التشاديين الذين سماهم بالمرتزقة، وطالب السلطات الليبية باتخاذ الإجراءات الضرورية لوقف هذا النشاط، "حتى لا تقع تشاد ضحية مغامرات جديدة مصدرها ليبيا".

وقال ديبي " كثير من المرتزقة يتجولون في ليبيا. وقد فتحت لهم معسكرات في بنغازي". وفي إشارة إلى السلطات الليبية أضاف "وبدؤوا في تجميع التشاديين في هذه المواقع. أعرف من يوجه ويدير هؤلاء المرتزقة".

وأكد ديبي أن نظام العقيد الراحل معمر القذافي زرع أكثر من مليون لغم في أراضي شمالي تشاد، وأنه سيأتي اليوم الذي يطالب فيه التشاديون ليبيا بالتعويض عما لحق بهم من أضرار.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

ذكرت وكالة الأنباء الليبية أن مفاوضات سلام بدأت مساء أمس في طرابلس بين أبرز حركات التمرد التشادي وهي الحركة الوطنية من أجل الديمقراطية والعدالة والحكومة التشادية بقيادة إدريس ديبي.

5/1/2002

قال مسؤول في الخارجية التشادية إن نجامينا سترسل وفدا إلى الخرطوم الأسبوع المقبل لتوضيح الموقف من التوغل داخل الأراضي السودانية، معربا عن أسفه للاشتباكات. في هذه الأثناء تبدأ ليبيا اليوم جهود وساطة لتهدئة التوتر بين البلدين، فيما قالت الخرطوم إنها تحتفظ بحق الرد.

11/4/2007

أبدى مسؤولون دوليون وأفارقة في تصريحات صحفية قلقهم من التهديد الذي يشكله احتمال تهريب الأسلحة من ليبيا إلى دول الجوار، ودعوا إلى تكثيف الجهود من أجل منع تسرب هذه الأسلحة إلى “منظمات إرهابية” في المنطقة.

8/9/2011

أغلقت ليبيا حدودها الجنوبية بسبب تدهور الوضع الأمني بالبلاد. في هذه الأثناء قال وزير الداخلية عاشور شوايل إنه متفائل بقدرة قوات الأمن والشرطة على استعادة الأمن والاستقرار المفقودين في البلاد منذ انهيار النظام السابق.

17/12/2012
المزيد من عربي
الأكثر قراءة