"علماء المسلمين" ينتقد بيعة "النصرة" للظواهري

انتقد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين اليوم الاثنين إعلان جماعة "جبهة النصرة لأهل الشام" التي تقاتل ضمن المعارضة المسلحة في سوريا البيعة  لزعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، وحذر من مخاطر هذه البيعة الداخلية والخارجية على الثورة السورية. كما دعاها للعودة إلى صفوف الجيش الحر حفاظا على وحدة الثورة.

وقال الاتحاد في بيان صدر يالعاصمة المصرية القاهرة إن لهذه البيعة مخاطر داخلية وخارجية على الثورة، إذ ستمزق الداخل وتؤثر على الخارج مما سيؤدي إلى مشاكل كبيرة للثورة السورية، كما أنها ستقوي النظام وتعطيه حجة أمام العالم، بالإضافة إلى جعل جبهة النصرة هدفا لجميع الدول الغربية والشرقية.

ونوه الاتحاد بالبلاء الحسن الذي أبلته الجبهة في جهادها ضد النظام السوري، مطالبا إياها بالبقاء في دائرة الجيش الحر حفاظا على الوحدة.

ودعا الاتحاد جبهة النصرة إلى العودة إلى محيطها، والعيش صفا واحدا مع بقية الثوار، وترك مصير الحكم والدولة في سوريا إلى ما بعد التحرير، ليختار الشعب الحكم الإسلامي، أو الحكم الذي يريده بكامل حريته واختياره.

وأضاف الاتحاد في بيانه أن الثورة السورية قامت حماية للمستضعفين، لذلك لا يحق لجبهة ما إعلان تبعيتها لغير سوريا وفرض البيعة على شعبها دون استشارة لأحد من أهلها.

بيعة للظواهري وتنصل من البغدادي
وكانت جبهة النصرة قد بايعت في العاشر من الشهر الجاري الظواهري، وذلك بعد يوم واحد من إعلان تنظيم دولة العراق الإسلامية عن تبعيتها له وأنها جزء منه.

النصرة تحظى بشعبية في الداخل السوري (رويترز)

وكان تسجيل منسوب للشيخ أبي بكر البغدادي (زعيم دولة العراق الإسلامية) قال إن الجبهة تتبع دولة العراق الإسلامية، ثم أعلن إلغاء اسم دولة العراق وجبهة النصرة، واستبدالهما باسم واحد.

وجاء الرد باليوم التالي من المسؤول العام لجبهة النصرة أبو محمد الجولاني في تسجيل صوتي، الذي تنصل من هذا الدمج وقال إن قيادات الجبهة ومجلس شورتها لم تتم استشارتهم بهذا القرار، معلنا البيعة من أبناء جبهة النصرة ومسؤولهم العام لشيخ الجهاد أيمن الظواهري على السمع والطاعة.

وتأسست جبهة النصرة أواخر عام 2011 في ظل تصاعد الثورة الشعبية ضد نظام بشار الأسد، ويعتقد أن نواتها تكونت في مدينة حمص.

وتبنت الجماعة منذ إنشائها عدة هجمات وتفجيرات على مراكز أمنية وعسكرية، ثم أصبحت قوة قتالية أساسية قبل أن تدرجها واشنطن على لائحة المنظمات الإرهابية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

بايعت جبهة النصرة في سوريا زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري وتنصلت في الوقت نفسه من إعلان الفرع العراقي للتنظيم دمجهما تحت راية واحدة.

شكلت الرسالة الصوتية لأمير جبهة النصرة لأهل الشام الفاتح أبو محمد الجولاني -التي أعلن فيها طاعة الجبهة لأمير تنظيم القاعدة أيمن الظواهري- مفاجأة وأحدثت بحسب مراقبين إرباكا في صفوف الجبهة في سوريا وتنظيمات السلفية الجهادية الداعمة لها بالمال والسلاح والرجال.

أعلنت مجموعة من الكتائب والألوية الإسلامية التابعة للجيش السوري الحر رفضها لإعلان جبهة النصرة مبايعتها لتنظيم القاعدة، فيما نأت لجان التنسيق المحلية في سوريا بنفسها عن التنظيم. لكن دمشق بادرت إلى مطالبة الأمم المتحدة بوضع جبهة النصرة بقائمة التنظيمات المرتبطة بالقاعدة.

قالت فرنسا إن مجلس الأمن الدولي بدأ محادثات غير رسمية بشأن فرض عقوبات على جماعة جبهة النصرة السورية بعد أن أعلنت ولاءها لأيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة هذا الأسبوع، ونفى أن تكون سوريا قد تقدمت رسميا بطلب للمجلس.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة