مقتل جندي أممي في دارفور

أعلنت القوة المشتركة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور (يوناميد)، أن أحد جنودها قتل اليوم الجمعة بالرصاص في هجوم على قاعدة لها في الإقليم المضطرب الواقع غرب السودان.

وقالت الناطقة باسم القوة عائشة البصري في بيان إن "جنديا من القوة قتل وجرح اثنان آخران في هجوم شنه مجهولون على قاعدة مهاجرية". ولم تكشف جنسيات الضحايا.

وكانت القوات الحكومية السودانية قد استعادت بلدتي مهاجرية ولبدو بعد عشرة أيام على احتلالها من قبل متمردي حركة تحرير السودان/جناح مني أركو مناوي.

وتحدثت تقارير القوة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي عن "قصف جوي في منطقة مهاجرية بجنوب دارفور"، وقالت إن نحو 36 ألف شخص احتموا من القتال بمقار البعثة في بلدتي مهاجرية ولبدو.

وكان أربعة جنود من نيجيريا قد قتلوا وأصيب ثمانية آخرون من يوناميد في دارفور خلال كمين في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ونشرت الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي أكبر قوة حفظ سلام على مستوى العالم في دارفور بعد قتال  شهده الإقليم عام 2003، أجبر مئات الآلاف من الأشخاص على الفرار من ديارهم.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعربت الولايات المتحدة عن صدمتها من مقتل أربعة جنود من القوات الدولية الثلاثاء الماضي في كمين بدارفور في غرب السودان، وحثت واشنطن الحكومة السودانية على إجراء تحقيق في الهجوم ومحاسبة المسؤولين عنه.

5/10/2012

أعلنت بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي بدارفور (يوناميد) الأربعاء مقتل أحد جنودها وإصابة ثلاثة آخرين في كمين نصب لهم. بينما قتل 13 شخصا من قوات الدفاع الشعبي في هجوم شنه مسلحون شمال الإقليم المضطرب الواقع بغرب السودان.

17/10/2012

طالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الخرطوم بالتحقيق في الكمين الذي تعرضت له البعثة المشتركة الأممية الأفريقية في دارفور أمس والذي راح ضحيته جندي وأصيب ثلاثة آخرون، ووقع الهجوم شمالي الإقليم وهو الثاني ضد قوات حفظ السلام خلال الشهر الجاري.

18/10/2012

أكد مشرع سوداني في إقليم دارفور مقتل 500 شخص على الأقل وإصابة 865 بجروح، في معارك للسيطرة على منجم للذهب بالإقليم منذ مطلع يناير/كانون الثاني الماضي.

26/2/2013
المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة