300 قتيل وجريح بتفجيرات في العراق

قتل 37 شخصا وجرح أكثر من 270 آخرين اليوم في سلسلة هجمات بسيارات ملغومة في عدة مدن في العراق، آخرها هجوم بسيارتين ملغومتين على نقطة تفتيش في مطار بغداد الدولي.

وقال مسؤولون أمنيون إن 21 سيارة قد استُعملت في التفجيرات في ست محافظات بينها بغداد. وجاءت التفجيرات قبل أيام من انتخابات مجالس المحافظات في العشرين من الشهر الجاري.

وقال مصدر في الشرطة إن سيارتين تمكنتا من الوصول إلى مدخل المطار، وركنتا هناك بينما كانت الشرطة تقوم بعمليات تفتيش دورية فانفجرتا بفارق ثوانٍ من بعضهما. وأفاد مراسل الجزيرة بأن هذا الانفجار أوقع ثلاثة أشخاص قتلى وعددا من الجرحى.

يأتي هذا الهجوم في أحدث حلقة لسلسلة من التفجيرات هزت عددا من المدن العراقية صباح اليوم الاثنين أوقعت عشرات الأشخاص بين قتيل وجريح.

وذكر مراسل الجزيرة أن ثلاثة تفجيرات وقعت في طوزخورماتو التي تبعد 175 كيلومتراً شمال بغداد مما أسفر عن ستة قتلى وستين جريحا، بينما وقع تفجيران في بلدة الناصرية.

وجاءت التفجيرات التي حدثت في بغداد وكركوك وطوزخورماتو وسامراء إلى الشمال والناصرية إلى الجنوب قبل أيام من انتخابات المحافظات التي تعد اختبارا للاستقرار السياسي في البلاد بعد انسحاب القوات الأميركية من العراق. ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن تلك الحوادث.

وينتخب العراقيون يوم السبت أعضاء مجالس المحافظات وهي انتخابات تختبر قوة رئيس الوزراء نوري المالكي السياسية في مواجهة منافسين آخرين من الشيعة والسنة قبل الانتخابات البرلمانية التي تجرى عام 2014.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

لقي مرشحان لانتخابات مجالس المحافظات العراقية مصرعهما في هجومين منفصلين ونجا ثالث، ليرتفع عدد المرشحين الذين اغتيلوا قبل الانتخابات المزمع إجراؤها هذا الشهر إلى 14 مرشحا، بينما أدان صالح المطلك نائب رئيس الوزراء هذه الهجمات ودعا إلى تحقيق فوري.

أفاد مراسل الجزيرة بالعراق بسقوط قتلى بصفوف جنود عراقيين بعد استهداف دوريتهم قرب مستشفى الرمادي العام. وقد قتل 14 شخصا وجرح 40 بانفجارين بمحافظة ديالى، أحدهما استهدف صالة موحدة لمتظاهرين. فيما شهدت ست محافظات عراقية صلوات موحدة ومظاهرات طالبت برحيل حكومة المالكي.

قتل تسعة عراقيين بينهم عناصر من الجيش والشرطة، وجرح 15 آخرون في سلسلة هجمات وتفجيرات في أنحاء متفرقة في العراق.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة