الخرطوم تفرج عن أربعة معارضين

 
الجزيرة نت-الخرطوم

أطلقت السلطات السودانية الخميس أربعة من أعضاء المؤتمر الشعبي المعارض كانوا محكومين على خلفية ما سميت بالمحاولة التخريبية في العام 2003، مما يرفع عدد السجناء السياسيين الذين أطلق سراحهم منذ إعلان عفو رئاسي مطلع أبريل/نيسان الجاري إلى 11.

ومكثت المجموعة التي تم إطلاقها أكثر من عشر سنوات في السجن بعدما عاقبتهم محكمة خاصة بالجرائم الموجهة إلى الدولة بالسجن خمسة عشر عاما.

وقد شكك زعيم حزب المؤتمر الشعبي في السودان حسن الترابي في صدق الخطوة التي اتخذها الرئيس عمر البشير بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين. كما اتهم المفرج عنهم الحكومة السودانية بالتفريط في وحدة السودان والسودانيين.

وبحسب المؤتمر الشعبي -الذي يتزعمه الترابي- فإن المهندس يوسف محمد صالح لبس أحد قادة المحاولة لا يزال قيد الاعتقال "ولم يطلق سراحه رغم العفو الرئاسي عن المعتقلين السياسيين الذي صدر في الأول من أبريل (نيسان) الحالي".

وكانت عقوبة المجموعة ضمن 72 آخرين، على رأسهم نائب رئيس الجمهورية الحالي الحاج آدم يوسف قبل التحاقه بالمؤتمر الوطني، تراوحت بين 5 و10 و15 عاما.

وقال الشعبي بحسب أمينه السياسي كمال عمر عبد السلام إن أعضاء الحزب "قضوا 103 أشهر في سجون النظام قبل أن يفرج عنهم قبل شهرين من الآن ثم تتم إعادتهم للسجن مرة أخرى".

واعتبر أن عدم إطلاق سراح يوسف لبس "غير مستغرب لأن الحكومة ظلت تمارس نوعا من الانتقائية بين كافة شرائح الشعب السوداني".

وشدد في حديثه للجزيرة نت على أن قاعدة الحرية الكبيرة لا تزال غائبة "فرسائلها (الحكومة) لا تزال سالبة بممارسة القمع مع بعض المواطنين السودانيين".

وكان الرئيس البشير وجه في الأول من أبريل/نيسان الجاري بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين وفتح باب الحوار مع المعارضة السياسية من ضمنها حاملو السلاح.

وأطلق في ذات اليوم سبعة من قادة المعارضة بعد مشاركتهم في التوقيع على ميثاق البديل الديمقراطي الذي أطلق عليه اسم الفجر الجديد بالعاصمة الأوغندية كمبالا بداية يناير/كانون الثاني الماضي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ما أن أصدرت إحدى المحاكم السودانية قرارها الاثنين الماضي بإدانة عسكريين تتهمهم الحكومة بمحاولة قلب نظام حكم الرئيس عمر البشير في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، حتى بدأت الأسئلة والتكهنات تتناسل بشأن إمكانية تنفيذ العقوبة من عدمها.

طلب الضباط السودانيون الذين حكم عليهم مؤخرا بالسجن لضلوعهم في تدبير محاولة انقلاب من الرئيس السوداني عمر البشير العفو عنهم أسوة بالسجناء السياسيين. وأعلن المتحدث باسم الجيش العقيد الصوارمي خالد سعد أن الضباط السجناء تنازلوا عن حقهم في الاستئناف.

أفرجت السلطات السودانية مساء أمس الاثنين عن ستة معتقلين من قادة تحالف "قوى الإجماع الوطني" المعارض, وذلك بعد ساعات من إعلان الرئيس عمر البشير أن حكومته ستطلق جميع المعتقلين السياسيين لتهيئة المناخ الملائم لحوار وطني شامل.

أعلن الرئيس السوداني عمر حسن البشير عن إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين تمهيدا للحوار الوطني الذي دعت له الحكومة، جاء ذلك خلال كلمة في فاتحة دورة جديدة للبرلمان أكد البشير فيها قرب انطلاق مؤتمر للمانحين بإقليم دارفور برعاية قطرية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة