الشهري يظهر مجددا ويهاجم السعودية

 
دعا الرجل الثاني في تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب سعيد الشهري-الذي أعلن عن مقتله سابقا- في رسالة صوتية جديدة بثت عبر الإنترنت اليوم الأربعاء، إلى ما أسماه "إزالة النظام السعودي" الذي وصفه بـ"العميل الأكبر" للولايات المتحدة.
 
وقد ينقض نشر تنظيم القاعدة لهذه الرسالة الصوتية للشهري في حالة التثبت من صحتها ما أعلنته صنعاء سابقا بشأن مقتله في 24 يناير/ كانون الثاني، مما يعني أنه قد يكون على قيد الحياة.

وطالب الشهري بالثورة على نظام الحكم في السعودية متهما إياه بالسماح للطائرات الأميركية بالانطلاق من أراضيه لقتل عناصر القاعدة في اليمن.

وقال "النظام السعودي.. هو العميل الأكبر لأميركا، ولا بد من إزالته والخروج عليه بكل الوسائل كما هو حاصل في المظاهرات والاعتصامات التي هي مقدمة لثورة التمكين في بلاد الحرمين".

وأضاف في التسجيل الصوتي الذي تصل مدته إلى 14 دقيقة "بسبب الأحداث التي وقعت في السعودية نطالب بالثورة على ذلك النظام السفاح وإطلاق المعتقلين والكف عن السماح للطائرات الأميركية بقتل المجاهدين في اليمن".

تحرير المعتقلين
والشهري كان معتقلا في غوانتانامو وتابع برنامج "المناصحة" في السعودية قبل أن يهرب إلى اليمن ويصبح الرجل الثاني في تنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

واعتبر الرجل الثاني في تنظيم القاعدة بجزيرة العرب أن قوانين محاربة الإرهاب التي يعمل بها النظام في السعودية أدت إلى اعتقال الآلاف، ومن بينهم نساء، داعيا إلى تحرير المعتقلين.

وتطرق الشهري في رسالته الصوتية إلى المؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب الذي استضافته الرياض في فبراير/ شباط 2013، وإلى اجتماع وزراء الداخلية العرب الذي استضافته العاصمة السعودية في مارس/ آذار الماضي وخصص لمكافحة "الإرهاب".

كما تحدث عن المظاهرات التي نظمها الأشهر الماضية أقارب موقوفين ومسجونين "متطرفين" في السعودية، وإلى المظاهرات التي يقودها السنة في العراق ضد حكومة نوري المالكي منذ أربعة أشهر.

وفي خطابه الموجه لشيوخ القبائل قال "يا مشايخ القبائل إن المسؤولية عليكم كبيرة.. لا يشغلنكم آل سعود بالناقة والبعير، فمن أرضهم تخرج الطائرات الأميركية لتقتل إخوانكم المسلمين في اليمن بغير ذنب".

أرض "الكفر"
وعارض الشهري في خطابه إدخال السعوديات إلى مجلس الشورى وإرسال "عشرات الآلاف" منهن إلى ما أسماها "أرض الكفر" في إشارة إلى برامج البعثات التعليمية بالخارج، قائلا إن ذلك يشكل "دليلا على خبث مشروعهم لتغريبهن عن دينهن".

يُذكر أن السلطات اليمنية والسعودية كانت قد أعلنت أكثر من مرة عن مقتل الشهري الملقب بـ أبو سفيان الأزدي، خصوصا في سبتمبر/ أيلول 2012 وآخر مرة من قبل اللجنة الأمنية اليمنية العليا في 24 يناير/ كانون الثاني.

ويُعد الشهري أحد المطلوبين الأمنيين للسلطات اليمنية والسعودية، وكان اعتقل في باكستان ونقل إلى سجن غوانتانامو الأميركي بخليج كوبا قبل أن تستعيده السعودية عام 2007 لتدخله في برنامج تأهيل فكري لبعض الوقت.

غير أنه تمكن من الهروب إلى اليمن وأسس مع قيادات في تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب  تنظيما موحدا لفرعي التنظيم في اليمن والسعودية.

وقد تشكل تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب الذي يترأسه اليمني ناصر الوحيشي، في يناير/كانون الثاني عام 2009 من خلال اندماج فرعي القاعدة السعودي واليمني نتيجة لنجاح السلطات السعودية بتقويض التنظيم على أراضيها. 

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلنت السلطات اليمنية اليوم الاثنين مقتل نائب زعيم تنظيم القاعدة في جزيرة العرب السعودي سعيد علي الشهري في عملية وصفتها بالنوعية بمحافظة حضرموت جنوب شرق البلاد.

نفى الرجل الثاني بقاعدة جزيرة العرب سعيد الشهري مقتله، بتسجيل اتهم فيه صنعاء بالتستر على مقتل الأبرياء بنيران أميركية. وكانت صنعاء أعلنت مقتل الشهري الشهر الماضي، لكن القاعدة لم تؤكد ذلك. كذلك قال حينها وزير الداخلية السعودي إن مقتله غير مؤكد.

قال وزير الخارجية اليمني أبو بكر القربي إن بلاده تأخذ تهديدات القاعدة بشأن مضيق باب المندب على محمل الجد. وكان سعيد الشهري نائب زعيم تنظيم القاعدة في جزيرة العرب دعا لإغلاق باب المندب لتضييق الخناق على اليهود على حد تعبيره.

أعلنت السلطات اليمنية مساء الخميس مقتل سعيد الشهري نائب زعيم تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب، مشيرة إلى أنه قتل بمحافظة صعدة شمال اليمن متأثرا بجروح أصيب بها على أيدي قوات الأمن في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة