مصر: 37 عاما لأحمد عز بقضية الدخيلة

قضت محكمة مصرية اليوم الأربعاء بسجن أحمد عز أحد أبرز رجال نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك 37 عاما في قضية الاستيلاء على أسهم شركة الدخيلة لتصنيع الحديد, وتغريمه ملياري جنيه (حوالي 296 مليون دولار) في قضية الاستحواذ على أسهم الشركة.

ويواجه الاتهامات بهذه القضية إلى جانب عز كل من وزير الصناعة الأسبق إبراهيم محمدين وخمسة من مسؤولي شركة الدخيلة للحديد والصلب، وهي اتهامات بالتربح والإضرار العمدي الجسيم بالمال العام بما قيمته أكثر من 5 مليارات جنيه.

كما عاقبت محكمة جنايات الجيزة إبراهيم محمدين بالحبس سنة مع إيقاف التنفيذ وتغريمه بالتضامن مع عز مبلغ 687 مليون جنيه.

كانت تحقيقات النيابة العامة في القضية كشفت عن "قيام الوزير الأسبق في الفترة من 1999 حتى 2001 بتربيح عز دون وجه حق بتمكينه من الاستحواذ على أسهم شركة الدخيلة المملوكة للدولة على خلاف القواعد المقررة وإعفائه من سداد مستحقات هذه الأسهم وغرامات تأخير بما مكنه من تحقيق منافع مالية قدرها 687.435.000 جنيه بغير حق".

يشار إلى أن عز كان عضوا قياديا في الحزب الوطني الديمقراطي الذي كان يحكم مصر وكان يرأسه مبارك الذي أطاحت به ثورة 25 يناير.

وبعد سقوط مبارك قدم مصريون كثيرون بلاغات إلى السلطات بشأن فساد مبارك وأفراد أسرته ومسؤولين كبار في حكومته ومشرعين ورجال أعمال, عوقب بعضهم بالسجن والغرامة ورد أموال ولا يزال آخرون بينهم علاء وجمال ابنا الرئيس السابق قيد المحاكمة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قررت النيابة العامة بمصر حبس ثلاثة وزراء سابقين ورجل أعمال بارز قيادي سابق بالحزب الحاكم سابقا لمدة 15 يوما على ذمة التحقيق في اتهامات بالفساد. وأوضح مصدر قضائي أن الأمر يتعلق بالوزراء السابقين حبيب العادلي وأحمد المغربي وزهير جرانة ورجل الأعمال أحمد عز.

عقدت أمس أولى جلسات محاكمة وزيري الإسكان والسياحة المصريين السابقين أحمد المغربي وزهير جرانة ورجل الأعمال أحمد عز بينما قررت النيابة العامة بالتزامن منع وزراء ومسؤولين حاليين وسابقين من السفر, وذلك في إطار حملة لمحاكمة رموز الفساد في عهد مبارك.

قال رجل الأعمال المصري أحمد عز –مسؤول التنظيم السابق في حزب الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك- اليوم الثلاثاء إن اتهامات الفساد الموجهة إليه لا تستند إلى أساس وإنه يتطلع إلى محاكمة عادلة.

قالت صحيفة واشنطن تايمز إن اعتقال أحد رجال الأعمال في مصر أثار مخاوف من أن الذين أثروا في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك يواجهون مخاطر المثول أمام عدالة ثورية، رغم أن الغرب يأمل بأن مصر ستتبع مسارا ثوريا.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة