قتلى وجرحى بهجوم جنوب اليمن

قال مراسل الجزيرة في اليمن إن 12 شخصا قتلوا وأصيب آخرون في هجوم على مركز للجان الشعبية الموالية للحكومة في مدينة لودر بمحافظة أبين جنوب اليمن، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، لكن مصادر مسؤولة اتهمت تنظيم القاعدة في جزيرة العرب بتنفيذه.

وقال مصدر عسكري في وزارة الدفاع اليمنية إن مهاجما من تنظيم القاعدة يستقل سيارة قام بتفجير نفسه بمقر اللجان الشعبية في مدينة لودر، مما أسفر عن مقتل 12 شخصا من أعضاء اللجان وإصابة 20 آخرين، بينهم 4 في حالة خطرة.

وأشار مصدر أمني إلى أن سيارات الإسعاف هرعت إلى مقر اللجان لنقل الجثث وإسعاف الجرحى وتوصيلهم إلى مستشفيات مدينة عدن القريبة من أبين.

وفي الأثناء، ذكر مدير مكتب الجزيرة في صنعاء سعيد ثابت أن بيانا لتنظيم القاعدة كان قد أعلن أمس فشل إعلان هدنة مرتقبة لمدة شهرين مع الحكومة اليمنية، حيث اصطدمت جهود الوساطة بتعنت أطراف مختلفة في البلاد.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مصدر أمني يمني قوله إن الرئيس عبد ربه منصور هادي أوفد مسؤولا استخباريا إلى المنطقة لبحث سبل إنهاء العنف المتواصل، وإمكانية إصدار عفو عن المطلوبين، لكنه فوجئ باقتراح هدنة شهرين وهو ما رفضه على الفور.

وأضاف مدير مكتب الجزيرة أنه لم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجوم، لكن أصابع الاتهام تشير إلى القاعدة، وخاصة بعد أن ألحقت اللجان الشعبية بصفوف التنظيم العديد من الإصابات مؤخرا.

وسبق أن فجر مهاجم نفسه في مجلس عزاء بمحافظة أبين في أكتوبر/تشرين أول الماضي، مما أدى إلى مقتل 45 من عناصر اللجان الشعبية، وتضم اللجان مسلحين قبليين يساندون الجيش اليمني في حربه على عناصر القاعدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تبنى تنظيم القاعدة في جزيرة العرب مسؤولية مقتل عشرات الجنود اليمنيين بالمعارك الجارية في رداع بمحافظة البيضاء. في حين أكدت مصادر بالجيش مقتل خمسة جنود وعنصر من اللجان الشعبية التي تساندها وعنصرين من جماعة أنصار الشريعة التابعة للقاعدة، بحملة عسكرية بمحافظة أبين.

1/2/2013

قتل 12 مسلحا على صلة بتنظيم القاعدة أمس الجمعة باليمن في هجوم شنه الجيش على مخبأ جبلي كانوا يتحصنون فيه بمحافظة أبين عاصمة زنجبار جنوبي البلاد، وفق ما أفاد مسؤول محلي.

2/2/2013

أعلن الجيش اليمني السبت استعادته السيطرة على معقل لتنظيم القاعدة في محافظة أبين جنوبي البلاد، بعد ثلاثة أيام من اشتباكات خلفت 17 قتيلا.

2/2/2013

قال مراسل الجزيرة بعدن إن شخصا على الأقل قُتل وجرح اثنان آخران برصاص عشوائي أثناء فتح قوات الأمن الطرقات التي أغلقت بعد محاولات لفرض عصيان مدني، وفي الأثناء يزور الرئيس اليمني عدن بعد ثلاثة أيام من الاشتباكات بين الحراك الجنوبي وقوات الأمن.

24/2/2013
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة