اتفاق أردني فلسطيني لحماية الأقصى

وقّع الأردن والسلطة الفلسطينية اليوم الأحد في عمّان اتفاقية وصفت بالتاريخية لحماية المسجد الأقصى والأماكن المقدسة الأخرى في القدس المحتلة التي تواجه حملة تهويد.

ووقع ملك الأردن عبد الله الثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس الاتفاقية التي تنص على اعتراف منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الفلسطينية بدور ملك الأردن بصفته "صاحب الوصاية وخادم الأماكن المقدسة في القدس، على بذل الجهود الممكنة لرعاية والحفاظ على الأماكن المقدسة في القدس وبشكل خاص الحرم القدسي".

وقالت وكالة الأنباء الأردنية إن الاتفاقية -التي تؤكد على المبادئ التاريخية المتفق عليها أردنيا وفلسطينيا حول القدس الأردن وفلسطين- تساعد على بذل جهود مشتركة لحماية القدس والأماكن المقدسة، ومئات الممتلكات الوقفية التابعة للمسجد الأقصى، من التهويد.

وتؤكد الاتفاقية على الوصاية الأردنية على الأماكن المقدسة في مدينة  القدس منذ عام 1924، والتي انعقدت بموجبها الوصاية على الأماكن المقدسة للملك الشريف الحسين بن علي.

كما تؤكد على أن القدس الشرقية المحتلة أرض عربية محتلة، وأن السيادة عليها لدولة فلسطين، وأن ممارسات الاحتلال فيها منذ عام 1967 باطلة.

وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن الاتفاقية تكرّس ما هو قائم منذ عهد الملك الأردني الراحل الحسين بن طلال.

وكان بيان للديوان الملك الأردني قال إن الاتفاقية تؤكد مجددا على الهدف الأردني الفلسطيني الموحد في الدفاع عن القدس المحتلة، خاصة في هذا الظرف الذي تتعرض فيه المدينة لمحاولات متكررة لتغيير هويتها العربية الإسلامية.

اقتحامات
ميدانيا، صد فلسطينيون اليوم محاولة إسرائيليين اقتحام ساحات المسجد الأقصى تحت حماية قوات الاحتلال بمناسبة عيد الفصح اليهودي.

‪اشتباك سابق في ساحات المسجد الأقصى‬ (الفرنسية)

وتحدثت الشرطة الإسرائيلية عن قيام فلسطينيين برشق الإسرائيليين -الذين كانوا في حمايتها- بالحجارة، وقالت إن ستة منهم اعتقلوا.

وكان المسجد الأقصى تعرض في الأيام القليلة الماضية لعدة محاولات اقتحام، شارك في واحدة منها النائب عن حزب الليكود موشي فيغلين.

وفي السياق نفسه، اقتحم نحو سبعمائة مستوطن اليوم منطقة برك سليمان الأثرية في بلدة الخضر جنوبي بيت لحم بالضفة الغربية المحتلة بذريعة إقامة شعائر يهودية، تحت حماية الجيش الإسرائيلي.

وكانت جمعية استيطانية دعت لعملية الاقتحام هذه التي تتزامن مع دعوات مماثلة لاقتحام مناطق أثرية وسياحية بالضفة.

وفي الضفة أيضا، اعتقلت قوات الاحتلال اليوم شابا فلسطينيا في قرية حوسان ببيت لحم، ودهمت مقهى في بلدة جبع جنوبي جنين في شمال الضفة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

زار وزير الخارجية الأردني ناصر جودة الاثنين الحرم القدسي بالقدس المحتلة الذي يضم المسجد الأقصى وقبة الصخرة، وذلك على هامش زيارته لمدينة بيت لحم بالضفة الغربية المحتلة حيث حضر قداس منتصف الليل الذي أقيم في كنيسة المهد في المدينة.

25/12/2012

نددت جهات فلسطينية بحملة دعائية لوزارة الخارجية الإسرائيلية تتضمن دعوة لهدم المسجد الأقصى المبارك وبناء الهيكل مكانه، ويأتي ذلك في الوقت الذي تتواصل فيه الاقتحات الإسرائيلية للمسجد.

31/1/2013

نددت مؤسسات وشخصيات فلسطينية بإقدام الاحتلال الإسرائيلي على هدم واجهات لأبنية إسلامية عريقة في ساحة البراق على بعد عشرات الأمتار من المسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة.

7/2/2013

حذرت الفعاليات المقدسية من مخطط المؤسسة الإسرائيلية لمصادرة جزء من أراضي مقبرة باب الرحمة بالقدس المحتلة والتي تعتبر الموقع الوحيد حول المسجد الأقصى المتبقي تحت السيادة والسيطرة الفلسطينية.

10/3/2013
المزيد من اتفاقات ومعاهدات
الأكثر قراءة