قضاة تونس يضربون ويطالبون بـ"الاستقلالية"


نفذ القضاة في تونس إضرابا عن العمل استمر يوما احتجاجا على مشروع قانون الهيئة المؤقتة للقضاء الذي سيناقشه المجلس التأسيسي قريباً، ويبحث أساسا إحداث هيئة مستقلة تشرف على شؤون القضاء بدلا عن وزارة العدل.
 
واعتبرت كل من جمعية القضاة التونسيين ونقابة القضاة أن تركيبة الهيئة المعروضة على المجلس التأسيسي لا تضمن استقلالية القضاة ولا تراعي المعايير الدولية في ذلك.
 
وقالت نقابة القضاة إن إشراك أطراف من غير القضاة في حضور مجالس التأديب غير مقبول بأي حال من الأحوال، لأنه يفتح الباب على مصراعيه أمام المحاصّة الحزبية والسياسية ويمس استقلالية القضاء.

وفي سياق متصل، أرجأت محكمة تونسية الخميس إلى الرابع من الشهر القادم النظر في قضية عميد كلية الآداب والفنون والإنسانيات حبيب القزدغلي المتهم بصفع طالبة منقبة، في محاكمة وصفها كثيرون بأنها تعكس الصراع بين الإسلاميين والعلمانيين في البلاد.

وأعلنت محكمة منوبة الابتدائية في بيان نشرته الخميس إرجاء البت في القضية -التي أجلت عدة مرات- بسبب دخول قضاة المحكمة في إضراب دعت إليه "نقابة القضاة"، فيما تجمع المئات من الأساتذة الجامعيين والمثقفين والطلاب أمام مقر المحكمة لمناصرة العميد.

ويعتبر العميد الدعوى القضائية المرفوعة ضده "حلقة جديدة" من صراع بدأ في نوفمبر/تشرين الثاني 2011 بين سلفيين وإدارة الكلية التي تحظر ارتداء النقاب داخل قاعات الدروس.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

دعا مختصون في مجال القضاء بتونس إلى ضرورة العمل لتحقيق استقلالية وشفافية جهاز القضاء في مرحلة ما بعد الثورة التونسية، مؤكدين أن هذا الجهاز شهد في الفترة السابقة وضعية متدهورة بسبب هيمنة السلطة التنفيذية عليه.

تجددت الأيام الأخيرة في تونس المطالب المنادية بتطهير القضاء ومحاسبة رموز الفساد وكل المتورطين في النظام السابق، إثر قرارات أفضت إلى الإفراج عن بعض رموز الفساد وتسهيل هروب آخرين خارج البلاد، الأمر الذي رأى فيه البعض التفافا على الثورة.

يتواصل الجدل داخل الأوساط القضائية في تونس حول تطهير القضاء، فبينما تسعى جمعية القضاة التونسيين إلى ضبط قوائم بأسماء القضاة الفاسدين، ترفض نقابة القضاة هذه الآلية.

وجّه قضاة في تونس انتقادات لاذعة إلى وزارة العدل بسبب إبقائها على نشاط المجلس الأعلى للقضاة بعد سقوط النظام السابق، رغم أنه كان "منصّبا" من قبل الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي الذي كان يترأسه بنفسه.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة