بان يدعو مجددا لوقف الاستيطان الإسرائيلي

جدد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الجمعة التأكيد على أن المستوطنات الإسرائيلية "غير قانونية وتعد انتهاكا للقانون الدولي"، وأنها "يجب أن تتوقف".

وقال بان كي مون -خلال استقباله وفداً يضم المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة في نيويورك السفير رياض منصور- إن موقفه إزاء مسألة المستوطنات "واضح للغاية".

وطالب الأمين العام الأممي إسرائيل بإلغاء خطتها الاستيطانية في المنطقة "إي1" قرب القدس.   

كما تعهد -حسب ما أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) الجمعة- بمواصلة الدعوة إلى وقف الأنشطة الاستيطانية، واحترام إسرائيل لالتزاماتها بموجب القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة.

وسبق لبان كي مون أن طلب من إسرائيل وقف بناء المستوطنات في الضفة الغربية من أجل استئناف جهود السلام، واعتبر أن الاستمرار في البناء "لا يساعد عملية السلام".

وجاء موقف الأمين العام الأممي بعد أيام من دعوة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الجمعة إسرائيل إلى سحب جميع المستوطنين الإسرائيليين من الضفة الغربية وتعويض الفلسطينيين المتضررين من سياستها الاستيطانية.

ودعا المجلس إسرائيل أيضا إلى إنهاء انتهاكات حقوق الإنسان المرتبطة ببناء المستوطنات، ومحاكمة المستوطنين الذين يهاجمون فلسطينيين، ووقف الاعتقالات التعسفية للفلسطينيين.

وكانت الولايات المتحدة هي الدولة الوحيدة من بين أعضاء المجلس المؤلف من 47 دولة التي عارضت قرارا يحث إسرائيل على الامتثال للتوصيات التي خرجت بها بعثة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة بشأن المستوطنات.

ويذكر أن تقريرا صدر في فبراير/شباط الماضي عن قناصل الدول الأوروبية في القدس اعتبر أن الاستيطان الإسرائيلي يمثل أخطر تهديد لإقامة دولة فلسطينية، وحثوا أوروبا على عدم تمويل أي أنشطة استيطانية.

يأتي هذا في ظل عمليات توسع استيطاني في مستوطنات عديدة في شمال الضفة الغربية، كما هو الحال في مستوطنات "شافي شمرون" و"كدوميم" شمال وغرب مدينة نابلس. وتقيم إسرائيل نحو 15 مستوطنة وأكثر من 35 بؤرة استيطانية في محافظة نابلس وحدها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

حث مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إسرائيل على سحب جميع المستوطنين الإسرائيليين من الضفة الغربية وتعويض الفلسطينيين المتضررين من سياستها الاستيطانية.

دعا خبراء مفوضون من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إسرائيل إلى الوقف الفوري للاستيطان في الأراضي الفلسطينية والسحب التدريجي للمستوطنين. من ناحيتها نددت المفوضة العليا لحقوق الإنسان بأعمال العنف التي يرتكبها المستوطنون دون عقاب، وبانتهاكات إسرائيل المتواصلة لحقوق الإنسان.

يخوض أهالي قرية بيت صفافا بالقدس المحتلة معركة نضال جماهيري ضد مشروع شارع رقم “4” الاستيطاني الذي شرعت بتنفيذه بلدية الاحتلال ضمن المخطط الهيكلي القُطري 2020 الذي سيربط المدينة والأحياء الشمالية بمستوطنات “غوش عتصيون” والكتل الاستيطانية بالجنوب على مشارف الخليل.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة