افتتاح أول سفارة للمعارضة السورية بقطر

افتتح الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أول سفارة له في العالم لدى قطر اليوم الأربعاء، وذلك بعد يوم واحد من شغله مقعد دمشق في جامعة الدول العربية واعتباره "الممثل الشرعي الوحيد للسوريين".

وقص رئيس الائتلاف أحمد معاذ الخطيب، ووزير الدولة القطري للشؤون الخارجية خالد العطية الشريط في مدخل السفارة -التي قدمتها الدوحة وتقع في الحي الدبلوماسي- بحضور سفراء دول عربية وغربية.

ورُفع "علم الاستقلال" الذي تعتمده المعارضة فوق المبنى أثناء عزف النشيد الوطني السوري.

وقال الخطيب في كلمة أمام عشرات السفراء والدبلوماسيين المعتمدين في قطر، وبحضور لفيف من المواطنين السوريين المؤيدين للمعارضة، إنه "افتتاح أول سفارة باسم الشعب السوري الذي اغتصب حقه لمدة خمسين عاما".

وقطر هي أول دولة في العالم تمنح ممثلية الائتلاف رتبة سفارة، وذلك بعد أن منحته الجامعة العربية في قمتها التي عقدتها في الدوحة الثلاثاء مقاعد دمشق في الجامعة وفي جميع المؤسسات التابعة لها.

وسفارة سوريا في قطر مغلقة كما في معظم الدول العربية.

ويحظى الائتلاف المعارض بسفراء، دون سفارات، في عدد من الدول هي فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة وليبيا وتركيا ومجلس التعاون الخليجي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

ندد الإعلام السوري اليوم الثلاثاء بما أسماه “السطو” على مقعد سوريا في الجامعة العربية ومنحه للمعارضة السورية، بعد دعوة الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية لشغل مقعد سوريا خلال القمة العربية الـ24 التي بدأت اليوم في الدوحة.

انتقدت إيران وروسيا منح الائتلاف الوطني السوري مقعد سوريا الشاغر في القمة العربية التي اختتمت أعمالها في الدوحة أمس. وبينما وصف مسؤول بالخارجية الإيرانية هذا التصرف بالسلوك الخطير، اعتبر المندوب الروسي بالأمم المتحدة أنه “لن يقدم أي مساعدة” لتسوية الأزمة سلميا.

قال أمين عام الجامعة العربية نبيل العربي الثلاثاء إن الهدف من تسليح المعارضة السورية خلق توازن بينها وبين النظام, بينما أكد رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني أن ذلك يضمن للشعب السوري الدفاع عن النفس.

قال رئيس المجلس الوطني السوري المعارض جورج صبرة للجزيرة نت إن خلافا بين المبعوث الأممي العربي المشترك إلى سوريا الاخضر الإبراهيمي والمعارضة السورية هو سبب عدم مشاركة الدبلوماسي الجزائري السابق في القمة العربية الـ24 التي اختتمت الثلاثاء في الدوحة.

المزيد من الدبلوماسية
الأكثر قراءة