الحراكي: مغادرة الخطيب كانت للقاء جانبي

أحمد السباعي-الدوحة

قال سفير الائتلاف الوطني السوري لقوى الثورة والمعارضة في قطر نزار الحراكي إن رئيس الائتلاف المستقيل أحمد معاذ الخطيب غادر مكانه بعد الانتهاء من كلمته التي ألقاها في القمة العربية بالدوحة للقاء "أحد الزعماء" على انفراد، ليغلق التكهنات حول سبب المغادرة.

وكان الخطيب قد ترك مكانه وغادر الجلسة مباشرة بعد الانتهاء من كلمته التي تضمنت "رسائل عدة".

وأضاف الحراكي في حديث للجزيرة نت أن الخطيب عاد إلى مكانه بعد انتهاء اللقاء ليترأس وفد المعارضة في الجلسة، وهذا "أكبر دليل على أن المغادرة والعودة طبيعية".

وأوضح أن الخطيب التقى مع عدد كبير من الزعماء العرب "لأنها فرصة لا تتكرر دائما أن تلتقي بهذا العدد الكبير من الشخصيات في مكان واحد".

وأشار الحراكي إلى أن رئيس الائتلاف المستقيل عبّر عن ارتياحه لأجواء القمة لا سيما بعد حصول المعارضة على مقعد دمشق بـجامعة الدول العربية، لافتا إلى أن الخطيب سمع العديد من "التمنيات من الزعماء الذين التقاهم بالتراجع عن استقالته وإكمال المسيرة حتى تحقيق النصر وتحرير البلاد".

وأضاف سفير الائتلاف بقطر أنه إذا أصر الخطيب على الاستقالة فهو يرى أنه "وضع الائتلاف على أول الطريق وإذا عدل عنها فسيقود قطار المعارضة".

ووصف الحراكي ما حدث بالقمة بالتاريخي، مشددا على أن هذا إنجاز منح الجامعة مقعدها لسوريا لم يكن ليتحقق لولا دعم "أشقائنا العرب"، خصوصا أن الائتلاف ينتظر النتائج السياسية التي ستترتب على منح المقعد للمعارضة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

بدأت في العاصمة القطرية الدوحة أعمال القمة العربية الرابعة والعشرين، ويبحث فيها الزعماء ملفات عدة تتصدرها الأزمة السورية. وفي مستهل الجلسة الافتتاحية دعا أمير قطر الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية لشغل مقعد سوريا في القمة.

ندد الإعلام السوري اليوم الثلاثاء بما أسماه “السطو” على مقعد سوريا في الجامعة العربية ومنحه للمعارضة السورية، بعد دعوة الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية لشغل مقعد سوريا خلال القمة العربية الـ24 التي بدأت اليوم في الدوحة.

انطلقت الآن في الدوحة أعمال القمة العربية الرابعة والعشرين بمشاركة 16 ملكا وأميرا ورئيسا، فضلا عن ممثلين على مستوى عال لبقية الدول العربية، ويبحث الزعماء الذين على عدة ملفات تتصدرها الأزمة السورية.

قالت مصادر في القمة العربية التي تبدأ أعمالها غدا في الدوحة إن القمة ستدعو إلى قرار دولي ملزم بوقف القتال في سوريا, وتفعيل القرارات الخاصة بالقضية الفلسطينية بما في ذلك مشروع صندوق القدس, فضلا عن قرارات تتعلق بهيكلة الجامعة العربية.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة