فنلندي يرأس المهمة الأوروبية في ليبيا

عين الاتحاد الأوروبي فنلنديا رئيسا للمهمة المدنية الأوروبية للمساعدة في تأمين سلامة الحدود الليبية.

وأوضحت وزارة الخارجية الفنلندية الجمعة أن الاتحاد الأوروبي اختار لرئاسة مهمته في ليبيا المدير العام للجمارك الفنلندية أنتي هارتيكاينن الذي أشادت الحكومة في بيان لها بـ "بتجربته الواسعة في التعاون الدولي على صعيد أمن الحدود"، مشيرة إلى أن المهمة التي ستبدأ في يونيو/حزيران المقبل "ستدعم تعزيز سلامة حدود ليبيا من خلال تدريب السلطات المختصة على ضمان أمن الحدود وتقديم مساعدة لتطوير المنظومة الأمنية للحدود".

وكان مجلس الأمن الدولي قد وافق في 14 مارس/آذار الحالي على تمديد مهمة بعثة الأمم المتحدة في ليبيا لمدة عام آخر للتعامل مع القضايا الأمنية ومراقبة مراعاة حقوق الإنسان بها، وذلك بعد 17 شهرا من الإطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي.

وعلي ضوء توصية الأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون، أيد المجلس تمديد مهمة البعثة الأممية في ليبيا على أساس المساعدة في عملية التحول الديمقراطي وتوفير الأمن لأبناء ليبيا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

عبر رئيس الوزراء الليبي علي زيدان عن رغبة بلاده في استمرار العلاقة مع السودان ووضعها في الإطار الصحيح، وأعلن عقب لقائه الرئيس السوداني عمر البشير في الخرطوم أن ليبيا ستنظم قمة لدول الجوار تبحث أمن الحدود.

طرح إعلان المؤتمر الوطني العام الليبي (البرلمان) الأحد، إغلاق حدود ليبيا الجنوبية “مؤقتا” مع كل من السودان والنيجر وتشاد والجزائر، وإعلان هذه الحدود “منطقة عمليات عسكرية مغلقة”، تساؤلات عدة بشأن الطريقة التي اتخذ بها القرار وأيضا القدرة على تطبيقه.

عبرت الخميس أولى الشحنات التجارية بين ليبيا وتونس من خلال معبر رأس جدير بعد إغلاقه قرابة شهر، وكانت ليبيا هي التي أعادت فتح المعبر بعد إغلاقه بسبب تزايد العنف والتهريب عبر الحدود، فيما تستمر الاحتجاجات في بن قردان القريبة من المعبر الحدودي.

أعلنت ليبيا والجزائر وتونس السبت أنها قررت إقامة نقاط مراقبة مشتركة وتنسيق دورياتها على الحدود، لضمان الأمن ومكافحة تهريب الأسلحة والجريمة المنظمة والمخدرات. في حين قال الرئيس التونسي منصف المرزوقي إن تونس تحولت إلى ممر لتهريب الأسلحة بين ليبيا ومالي.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة