اشتباكات أمام المقر الرئيس للإخوان بالقاهرة

قال شهود عيان إن تراشقا بالحجارة وقع اليوم الجمعة بحي المقطم جنوبي القاهرة بين مئات المحتجين ومئات من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين أمام المقر الرئيسي للجماعة التي قالت إنها ستدافع عن مقراتها إذا تعرضت للهجوم.

وفي حي المنيل بالقاهرة أيضا قال متحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين إن مجموعة من المتظاهرين اقتحمت مقر الجماعة بالحي و"اعتدت" على الموجودين فيه.

وكان مئات النشطين قد تجمعوا اليوم أمام المقر الرئيسي بالمقطم للاحتجاج على ضرب وسب زملاء لهم تظاهروا قبل أيام أمام المقر. ونقلت رويترز عن شاهد عيان أن المحتجين قذفوا بالحجارة مجموعات من أعضاء الجماعة جاؤوا إلى المكان في حافلات للمشاركة في حماية المقر، وإن أعضاء الجماعة ردوا بالمثل.

وأضاف أن مئات من أعضاء الجماعة اصطفوا قبل الاشتباكات أمام المقر لحمايته وأن صفوفا من رجال الشرطة ومدرعات فصلت بينهم وبين مئات المحتجين.

وشهد محيط مقر الجماعة اشتباكات السبت الماضي بين شباب الإخوان وعدد من الناشطين الذين قاموا بكتابة عبارات ورسوم مسيئة للجماعة، وتطور الأمر إلى ضرب صحفيين قالوا إنهم كانوا يغطون الاشتباكات، بينما قالت مصادر في الجماعة إنهم بادروا بسب واستفزاز شباب الإخوان.

مقر الجماعة شهد اشتباكات بين شباب الإخوان وناشطين قبل أيام (الفرنسية-أرشيف)

واستبقت جماعة الإخوان مظاهرات اليوم بمؤتمر صحفي شارك فيه عدد من قياداتها، حيث وجهوا انتقادات حادة إلى تعدي بعض الناشطين على مقر الجماعة، كما لاموا قوات الشرطة، واعتبروا أن من واجبها أن تحمي المنشآت العامة والخاصة.

ووصفت الجماعة دعوات التظاهر بأنها "تأتي لاستكمال العدوان" على مقرها، مؤكدة أن حماية المنشآت العامة والخاصة هي مسؤولية الشرطة، ومن حق الجماعة أن تدافع عن مقارها وممتلكاتها.

وأعلن أكثر من ثلاثين حزبا وحركة سياسية معارضة، تنظيم مظاهرات اليوم تنطلق من مساجد عدة بالقاهرة إلى مقر مكتب الإرشاد الخاص بجماعة الإخوان المسلمين، في حين كثفت قوات الأمن المركزي وجودها في محيط مكتب الإرشاد والشوارع المؤدية إليه، ونشرت أكثر من 12 تشكيلا والعديد من السيارات المدرعة وسيارات لفض الشغب بالمياه.

ودفعت وزارة الداخلية بمدرعات لتأمين المقر، داعية جميع الأطراف وكافة القوى السياسية والثورية البعد عن العنف والالتزام بالأطر الديمقراطية في التعبير عن الرأي. 

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تصاعدت حالة التأهب في العاصمة المصرية القاهرة قبل ساعات من مظاهرات قالت قوى سياسية إنها ستنظمها في اتجاه مقر جماعة الإخوان المسلمين بضاحية المقطم الجمعة، وهي المظاهرات التي وصفتها قيادات بجماعة الإخوان بأنها ستمثل عدوانا على المنشآت الخاصة.

قالت جماعة الإخوان المسلمين في مصر إنها وفقت أوضاعها طبقا لقانون الجمعيات الأهلية منذ أيام، وذلك ردا على تقرير لهيئة مفوضي الدولي يوصي محكمة القضاء الإداري بأن تحكم بتأييد قرار مجلس قيادة الثورة الصادر عام 1954 بحل الجماعة واعتبارها كأن لم تكن.

بدأ متظاهرون بالتوافد إلى محيط مقر جماعة الإخوان المسلمين بالقاهرة للمشاركة في مظاهرة تحت شعار جمعة “رد الكرامة”. في حين دعت وزارة الداخلية المصرية المواطنين إلى الالتزام بآليات الديمقراطية في التعبير عن آرائهم ونبذ العنف.

تجددت الاشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين مناهضين للرئيس المصري وجماعة الإخوان المسلمين أمام مقر الجماعة في المقطم بالقاهرة، في وقت قالت فيه المحكمة الإدارية العليا إنها أحالت طعونا على حكم بوقف إجراء الانتخابات البرلمانية إلى دائرة الموضوع في المحكمة لنظرها يوم الأحد المقبل.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة