قصف صاروخي واشتباكات متواصلة بسوريا

كثفت القوات النظامية السورية قصفها الصاروخي على إدلب وريف دمشق اليوم الخميس، وفق ما ذكر ناشطون. كما أفاد مركز صدى الإعلامي بأن الطيران الحربي ألقى قنابل عنقودية على بلدة في مدينة حلب. بينما تمكن الجيش السوري الحر من السيطرة على الجامع العمري في درعا لعدة ساعات قبل أن ينسحب إثر اشتباكات عنيفة مع قوات النظام.

ووفق ناشطين، فقد أسفر القصف الصاروخي على مدينة داريا بمحافظة ريف دمشق (جنوب) عن قوع إصابات، واشتعال الحرائق بعدد من الأبنية السكنية. في حين تقاطرت الآليات العسكرية والمدرعات والدبابات من مطار "المزة" العسكري باتجاه المدخل الشرقي للمدينة.

وقال الناشطون إن الآليات تحاول دخول المدينة بالتزامن مع تحليق المروحيات، في محاولة من قوات النظام للسيطرة على داريا.

وفي إدلب (غرب سوريا) ذكرت لجان التنسيق المحلية أن قوات النظام جددت قصفها على مدينة معرة مصرين، موضحة أن القصف طال عددا من الأحياء والمباني السكنية في المدينة. وأكدت أن مصدر القصف هو قرية الفوعة التي تتمركز فيها قوات النظام في إدلب.

قنابل عنقودية
وفي سياق متصل، ألقى الطيران الحربي التابع لقوات النظام قنابل عنقودية على بلدة حريتان في شمال غرب مدينة حلب (شمال سوريا) وفق ما قال مركز صدى الإعلامي.

وقال المركز إن طفلين وامرأة قتلوا جراء القصف، إضافة لجرح أعداد أخرى لا تزال تحت الأنقاض بعد تدمير منازل سكنية بأكملها.

وبحلب أيضا، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن المناطق المحيطة بمطار "كويرس" العسكري تعرضت للقصف من قبل القوات النظامية السورية، بينما دارت اشتباكات عنيفة بين الثوار وعناصر الجيش السوري التي حاولت اقتحام منطقة الليرمون في حلب.

سيطرة بدرعا
وعلى صعيد مواز، قال ناشطون إن مدينة درعا (جنوب) شهدت اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام في محيط الجامع العمري وسط المدينة.

وأفاد الناشطون بأن الجيش الحر تمكن من السيطرة على الجامع لعدة ساعات ثم انسحب منه بعد معارك عنيفة جرت بينه وبين قوات النظام. كما أعلن الجيش الحر سيطرته على كتيبة المدفعية في قرية الناصرية بريف المدينة، واستحوذ على مجموعة كبيرة من الأسلحة والذخائر.

وفي ريف درعا الغربي، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن اشتباكات عنيفة دارت بين القوات النظامية والثوار في بلدة سحم الجولان، من دون الحديث عن محصلة الاشتباكات.

وأضاف أن منطقة تل حلف الواقعة بمحيط مدينة رأس العين بمحافظة الحسكة (شمال شرق) تعرضت لقصف من جانب القوات النظامية التي استخدمت طائرة حربية، وأشارت معلومات أولية إلى وقوع خسائر بشرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

واصل الجيش الحر تعزيزاته العسكرية في مناطق الغوطة الشرقية وحي جوبر في دمشق بهدف اختراق الخطوط الأمامية لقوات النظام، فيما قصفت قوات النظام السوري بعنف بلدة داريا في ريف دمشق.

أفادت مراسلة الجزيرة في لبنان بأن قذيفة صاروخية أطلقت من الجانب السوري وسقطت في شرق لبنان، وذلك بعد سقوط خمس قذائف في المنطقة صباح الأربعاء، كما أعلنت الجبهة الإسلامية السورية في بيان عن استهدافها لمواقع تابعة لحزب الله داخل الأراضي اللبنانية.

نشب خلاف في مجلس الأمن بين روسيا ودول غربية بشأن تحقيق أممي محتمل حول هجمات مفترضة بأسلحة كيمياوية في سوريا، في وقت حذر فيه الرئيس الأميركي دمشق من عواقب استخدام تلك الأسلحة أو نقلها إلى من وصفهم بالإرهابيين.

المزيد من ثورات
الأكثر قراءة