عصيان بعدن والحوار الوطني يتواصل

شل عصيان مدني مدينة عدن جنوبي اليمن اليوم الأربعاء احتجاجا على ما يوصف بانتهاكات تطال أنصار الحراك الجنوبي الذي يقاطع الحوار الوطني الذي انطلق يوم الاثنين.

وقال شهود عيان لوكالة يونايتد برس إنترناشونال إن عصيانا مدنيا شاملا شل الحركة بمختلف مديريات عدن، وأغلقت الجامعات والمدارس والمرافق الحكومية استجابة لدعوة الحراك الجنوبي لتنفيذ العصيان السبت والأربعاء من كل أسبوع.

وأشاروا إلى أن قوات الأمن تطلق النار بين فترة وأخرى لدى قيام المحتجين بقطع الطرق بين مديريات عدن، وخاصة في منطقة المنصورة والشيخ عثمان.

وكان الحراك الجنوبي قد دعا إلى عصيان مدني احتجاجا على ما يصفه بالانتهاكات التي تطال أنصاره من قتل واعتقالات، وكان آخرها مقتل الناشط محفوظ البر الاثنين الماضي.

وتشهد عدن ومدن أخرى بالجنوب منذ 21 فبراير/شباط الماضي مواجهات بين القوات الحكومية وعناصر الحراك الجنوبي الذي يدعو لانفصال جنوبي اليمن عن شماله، بينما أسفرت المواجهات عن سقوط 12 قتيلا غالبيتهم من عناصر الحراك.

ويأتي العصيان في وقت يتواصل فيه حوار وطني ينظم بالعاصمة صنعاء بموجب اتفاق انتقال السلطة، وبهدف التوصل إلى حلول لمشاكل البلاد وتعديل الدستور على أن يعقبها انتخابات عامة في غضون عام.

وكان الرئيس عبد ربه منصور هادي قد شدد بكلمته الافتتاحية للحوار على أهمية معالجة قضية الجنوب، ودعا اليمنيين إلى فتح صحفة جديدة، وتقديم تنازلات وصفها بالمؤلمة من أجل الخروج من الأزمة التي تعيشها البلاد، مؤكدا أن القضية الجنوبية "مسألة جوهرية" لمعالجة سائر القضايا باليمن.

يُشار إلى أن الدعوة إلى الحوار تمت بموجب اتفاق انتقال السلطة الذي أسفر عن تخلي الرئيس السابق علي عبد الله صالح عن السلطة في نوفمبر/تشرين الثاني 2011، وبات اليمن بسبب ذلك البلد العربي الوحيد الذي أسفرت فيه احتجاجات شعبية عن انتقال منظم للسلطة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تظاهر اليوم الآلاف من أنصار الحركة الانفصالية في محافظة عدن كبرى مدن الجنوب خلال فعالية دعت لها قيادات الحراك الجنوبي في ساحة العروض بخور مكسر تحت شعار “القرار قرارنا” رفضاً للحوار الوطني، الذي بدأ أولى جلساته اليوم في العاصمة صنعاء.

صعد أنصار الحراك الجنوبي في اليمن من مظاهراتهم تزامنا مع انطلاق أعمال مؤتمر الحوار الوطني حيث أسفرت المواجهات بين الشرطة ومناصرين للحراك في حضرموت عن مقتل ناشط وإصابة آخر واعتقال أربعة.

قاطع رئيس الوزراء اليمني محمد سالم باسندوة مؤتمر الحوار الوطني، الذي انطلق اليوم الاثنين بالعاصمة صنعاء، وأثار غياب رئيس حكومة الوفاق عن جلسة افتتاح المؤتمر تساؤلات عديدة عن حجم الخلاف وتداعياته بين شركاء التسوية السياسية باليمن.

يواصل مؤتمر الحوار الوطني في اليمن أعماله بصنعاء لليوم الثاني على التوالي وذلك بكشف خطة العمل على المشاركين. وقد هنأ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الرئيس اليمني والحكومة على بدء الحوار الوطني في البلاد.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة